.
.
.
.

كهوف وسط جبال شمال السعودية ترسم جمال الطبيعية

نشر في: آخر تحديث:

تشكيلات طبيعية كونتها الرمال الذهبية، التي انبسطت بين الصخور الملساء، وسط سلسلة من الجبال الشاهقة شمال غربي السعودية والممتدة من جبال السروال المحاذية للساحل الشرقي للبحر الأحمر.

منطقة "الزيته" الواقعة في أحد أجمل المواقع الطبيعية في تبوك، سلسلة جبلية تتخللها تجاويف وكهوف، مكونة شلالات متدفقة حين هطول الأمطار على المنطقة، في الوقت الذي اقتنص فيه المصور السعودي "فواز الحربي" صوراً إبداعية، جسدت معاني الجمال التي تحتويها المنطقة، طبيعة خلابة ومشاهد ساحرة.



فجبال "الزيته" يتراوح ارتفاعها بين الـ500 والـ1000 متر فوق سطح البحر، حيث تمتد سلاسل الجبال على عدة أمتار طولا وعرضا، وتتشعب منها ممرات ضيقة تؤدي إلى زوايا معتمة، كما أنها تحوي بين صخورها إرثا تراثيا وتاريخيا فريداً، ما جعلها قبلة للسياح والباحثين وطلاب العلم، ومن أشهرها جبل اللوز، وهو أعلى جبالها حيث يبلغ ارتفاعه 2580 متراً فوق سطح البحر، كما جبال المظلمة وجبل القطار وكهف الأسمر من أبرز معالم هذه الجبال.

وتعتبر هذه الجبال مكان استيطان حضارة مدين حتى البتراء شمالاً، وذلك لوجود الشواهد والنقوش والرسومات الصخرية، كذلك تضم العديد من المواقع الأثرية التي تعود للعصور الحجرية، مثل موقع مصيون وموقع أبو عجل، كما من المواقع التراثية في هذه السلسلة الجبلية قرية علقان التراثية".



وقال المصور الضوئي الحربي لـ"العربية.نت"، إنه قام بتصوير الموقع الأسبوع الماضي ولفت انتباهه جماليات الصخور والكهوف واللون المائل للحمرة الذي طغى على رمالها، وأراد أن يوثق جماليات هذه الجبال الممتدة من جنوب غربي تبوك إلى شمالها الغربي.

وقال: "أكثر ما جذبني في المنطقة، وجود الهضاب الشاهقة التي تتخللها أشجار التين البري في مختلف المواقع، إضافة إلى الشقوق جدران الجبال والمغارات والكهوف التي تسحر الألباب، كما أنها توفّر لعشاق المغامرة والبحث رحلة مثيرة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة