سعودي يخطف مركزا متقدما بمؤتمرعلماء الحشرات ببريطانيا

قام بجمع بعوض الزاعجة المصرية من منطقة جازان (القرية والمدينة)، وتمت دراسة جيناتها والطفرات التي تحويها وبالتحديد المسؤولة عن مقاومة المبيدات الحشرية

نشر في: آخر تحديث:

حقق طالب الدكتوراه السعودي في جامعة ليفربول بالمملكة المتحدة البريطانية المركز الثاني عالمياً، لأفضل ملصق علمي في المؤتمر السنوي لجمعية علماء الحشرات الأميركية 2020، والذي يكشف عن الطفرات الجينية المسؤولة عن مقاومة بعوض حمى الضنك للمبيدات الحشرية في منطقة جازان جنوب غربي السعودية، وذلك ضمن إطار بحثه الحالي لدراسة الدكتوراه بقسم علم الوراثة والتطور والبيئة.

وأوضح الطالب "عبادي محمد مشلوي" والمبتعث من جامعة جازان، أنه قام بجمع بعوض الزاعجة المصرية من منطقة جازان (القرية والمدينة)، وتمت دراسة جيناتها والطفرات التي تحويها وبالتحديد المسؤولة عن مقاومة المبيدات الحشرية.

وتوصلت نتائج البحث إلى ثلاث طفرات في بعوض جازان كالتالي: V1016G وS989P مرتبطة مع بعضها وF1534C مرتبطة باتجاه معاكس للطفرتين الأوليين، وهذه الطفرات موجودة ومنتشرة في شرق آسيا (مثل الهند، وتايلاند وتايوان) وبعض الدول في جنوب أميركا (مثل البرازيل والمكسيك)، وتنتج هذه الطفرات على تغيير في تركيبة قنوات الصوديوم (بوابات الجهد في الجهاز العصبي للحشرة)، مما يمنع تركيبة المبيد من الوصول للجهاز العصبي لقتل الحشرة.

وأكد مشلوي، أنه للمرة الأولى يتم الكشف عن وجود الثلاث طفرات في توليفة صيغة التماثل كطفرات متجانسة مما يدل على أن المقاومة للمبيدات في أعلى حالاتها في منطقة جازان، وفي المقابل كشف فحص التوليفات الجينية في القرى عن توليفة في إحدى أنماطها لا تحوي طفرات وبالتالي هناك إمكانية للتقليل من المقاومة خاصة في القرى، لتعرضها لمبيدات أقل مقارنة بالمدينة، كما وجدت هذه الأنماط في بعض العينات من مكة وجدة ولكن في عدد قليل جدا.

وقال: "إن نتائج البحث تشير إلى أهمية الحد أو التقليل من الاستخدام الحالي للمبيدات الحشرية، واستبداله بمبيد آخر، أو بدلاً من ذلك يمكن خلط أكثر من مبيد، أو استخدام التناوب في المبيدات الحشرية كجزء من إدارة مقاومة المبيدات الحشرية".