.
.
.
.

المعلمي: هناك موقف دولي مؤيد للسعودية ضد هجمات الحوثيين الإرهابية

نشر في: آخر تحديث:

أكد مندوب السعودية في الأمم المتحدة، السفير عبدالله المعلمي، أن اعتداءات ميليشيا الحوثي الإرهابية، تقوي العزيمة للتصدي للإرهاب.

وشدد في تصريحات لقناة "العربية"، مساء الاثنين، على أن هناك موقفا دوليا مؤيدا للسعودية ضد هجمات الميليشيا المدعومة من إيران.

وأضاف المعلمي "إن تسريع تنفيذ اتفاق الرياض سيوحد الأطراف اليمنية الموالية للشرعية في مواجهة ميليشيا الحوثي".

جماعة إرهابية

وكان المعلمي قد اعتبر إعلان واشنطن المرتقب تصنيف ميليشيا الحوثي "جماعة إرهابية" خطوة إيجابية.

وقال المعلمي في مقابلة مع قناة "العربية"، مساء الخميس، إن هجمات الحوثيين على السعودية والمدنيين في اليمن تؤكد الطبيعة الإرهابية للجماعة.

وأوضح أن "الحوثيين ينفذون كل الممارسات التي تؤكد أنهم إرهابيون"، مضيفاً أن "الحوثيين ينتهجون أساليب الابتزاز مع المنظمات الدولية والإنسانية، ويعرقلون إيصال المساعدات الإنسانية لمستحقيها".

واعتبر السفير عبدالله المعلمي أن تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية هو "تصنيف عادل ومنصف وحقيقي"، مضيفاً أن "الإدارة الأميركية الجديدة ستتمسك بقرار تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية".

وفي سياق متصل، شدد المعلمي على أن "السعودية تتصدى لسلوك إيران المدمر في المنطقة".

يأتي هذا بينما أفادت مصادر أميركية لصحيفة "واشنطن بوست" أن وزير الخارجية مايك بومبيو قد يعلن في وقت لاحق من هذا الأسبوع ميليشيا الحوثي منظمة إرهابية.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن بومبيو يضع اللمسات الأخيرة على تصنيف الجماعة المدعومة من إيران على أنها منظمة إرهابية أجنبية.

وتحدثت "واشنطن بوست" عن أن إعلان ميليشيا الحوثي جماعة إرهابية يأتي في إطار سياسة الضغط القصوى التي تواصل إدارة الرئيس دونالد ترمب اتباعها في التعامل مع النظام الإيراني.

مهاجمة دول الجوار

وأضاف في حديث للصحافيين خلال زيارته إلى الفلبين، أن واشنطن تدرس بشكل دائم تصنيف الحوثي جماعة إرهابية. كما دعا الحوثي للابتعاد عن إيران والتوقف عن مهاجمة دول الجوار.

وانتقد المسؤول الأميركي جماعة الحوثي لفشلها في الانخراط في المفاوضات وإبداء النية السليمة من أجل إنهاء الصراع في اليمن، مضيفاً أن واشنطن كانت طيلة الفترة الماضية تراقب الوضع عن كثب.

كما أعلن أنه سيكون قرار تصنيف الحوثيين هذا على جدول أعمال الرئيس ترمب خلال المدة المتبقية له في الإدارة.