.
.
.
.

هذه قصة هدافة الدوري السعودي للسيدات الشهيرة بـF-16

نشر في: آخر تحديث:

لم تتوقف موهبة الشابة فرح جفري عند حدود فناء المنزل، ولم يكن آخر عهدها بلعب كرة القدم مباريات الطفولة مع أقاربها وأبناء عمومتها، أو متابعة البطولات المحلية والعالمية مع والدها في شاشة التلفزيون، بل قادتها المباريات وشغف المتابعة إلى ما هو أكبر والانضمام لفريق "جدة إيغلز" للسيدات، كلاعبة خط وسط تحمل رقم 16 في صفوف الفريق الذي احتل المركز الثاني في بطولة السيدات لكرة القدم في السعودية.

الكابتن فرح أو الـ F-16 تحدثت إلى "العربية.نت" حول تجربتها في لعب كرة القدم وخوض البطولة الرسمية الأولى: ممارستي لكرة القدم منذ طفولتي، ومتابعتي لكثير من المباريات حفزت شغفي نحو لعب كرة القدم وتطوير مهاراتي، وخوض تجارب أكبر في هذا المجال، حتى انضممت لفريق جدة إيغلز وحصلنا على المركز الثاني في هذه البطولة.

وأضافت: تعرفت على كثير من اللاعبات المميزات والرائعات اللواتي ساعدنني في صقل مهاراتي الكروية، كما أننا شاركنا في هذه البطولة التي التقينا خلالها بعدد من الفرق من مختلف أنحاء السعودية، وأن هذه التجربة الفريدة كانت بابا لخوض تجارب مختلفة وغير معتادة، مثل اللعب خارج أرضنا، وفي أجواء مختلفة عما اعتدنا عليه.

وعن حصولها على لقب هدافة البطولة، قالت: بفضل الله تمكنت من الحصول على جائزة هدافة كأس الأبطال في دوري كرة القدم للسيدات في نسخته الأولى 2020، وأن هذا الإنجاز يعد إنجازا عظيما بالنسبة لي، وأطمح لمزيد من الإنجازات، وأن أمثّل يوما ما منتخب المملكة العربية السعودية للسيدات.

واختتمت "فرح" حديثها بأن هذه التجربة أثبتت أن لدينا فتيات موهوبات في مجالات الرياضة المختلفة، سواء كانت في كرة القدم أو غيرها من الألعاب الرياضية، وأن على جميع الفتيات أن يستمررن في السعي تجاه أحلامهن وتحقيقها بالعزيمة والإرادة.

يذكر أن البطولة النسائية هذه هي الأولى التي تقام على مستوى المملكة، إذ تجمع فرقا عدة، من مختلف المناطق ليلعبن على كأس دوري الأبطال للسيدات.