.
.
.
.

الملك سلمان يأمل بنجاح القمة الخليجية تعزيزاً للعمل المشترك

خادم الحرمين وجّه الدعوة إلى قادة دول المجلس للمشاركة في أعمال القمة الخليجية الحادية والأربعين بالرياض

نشر في: آخر تحديث:

رحّب الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الثلاثاء، بقادة دول الخليج المشاركين في القمة التي ستعقد في العلا بعد أيام، آملاً أن تتكلل أعمالها بالنجاح لتعزيز العمل المشترك.

ومن المقرر أن تستضيف المملكة العربية السعودية القمة الخليجية الحادية والأربعين بتاريخ 5 يناير المقبل.

وبناءً على ذلك وجّه خادم الحرمين الشريفين الدعوة إلى قادة دول المجلس للمشاركة في أعمال هذه الدورة بالرياض.

يذكر أن مجلس التعاون الخليجي، كان قد أعلن قبل أيام، أن خادم الحرمين الشريفين كلف الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي بنقل الدعوات إلى قادة دول المجلس للمشاركة في أعمال الدورة.

وقال الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف: "تشرفت اليوم بتسليم دعوة الملك سلمان إلى أخيه الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات".

كما أكد أن انعقاد القمة الحادية والأربعين في ظل الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم دليل راسخ على الأهمية البالغة التي يوليها قادة دول المجلس لتعميق الترابط والتعاون والتكامل بين الدول الأعضاء وخلق آفاق جديدة للمواطن الخليجي على المدى الطويل.

امتداد لدور السعودية الفاعل

جاءت رؤية الملك سلمان بن عبد العزيز عام 2015، امتداداً لدور السعودية الفاعل في دعم مسيرة التعاون الخليجي، وفق استراتيجية لتحقيق التكامل المنشود بين الدول الأعضاء.

كما مهدت مضامين تلك الرؤية المسار أمام الكيان الخليجي مستشرفة المستقبل باتجاه الهدف المنشود وتجاوز تعقيدات المرحلة سياسياً واقتصادياً.

إلى ذلك، تأتي رؤية خادم الحرمين الشريفين لتعزيز العمل الخليجي المشترك، حرصاً منه على وحدة الصف، وحمايته من التحديات الخارجية التي تواجه دول المجلس والمنطقة، فضلاً عن إنجاز الشراكات الاستراتيجية والاقتصادية.

يذكر أن المجلس الأعلى هو السلطة العليا لمجلس التعاون، ويتكون من رؤساء الدول الأعضاء ويجتمع في دورة عادية كل سنة، وتمثل الدورة الـ41 مرحلة جديدة في مسيرة مجلس التعاون الخليجي بالدخول إلى العقد الخامس من عمر المجلس، تتمثل في خلق آفاق جديدة للمواطن الخليجي وتمكين الشباب الخليجي وتأهيلهم لقيادة عجلة الاقتصاد والتنمية الخليجية على المدى لبناء مجتمع خليجي متمكن.