.
.
.
.

"منثورة كاللآلئ".. شاهد كيف غطت زهور اللوز جبال الباحة!

يعتبر اللوز البجلي من الأشجار المعمرة، ويبدأ إنتاج ثماره على هيئة أزهار ذات لون أبيض، ثم يكون في لون وردي وقت فصل الربيع

نشر في: آخر تحديث:

في مشهد بديع، ولوحة طبيعية جمالية، تزينت جبال الباحة جنوب غرب السعودية بأشجار "اللوز البجلي" والتي تتميز بزهورها البيضاء على سفوح الجبال والتي تظهر مثل لآلئ منثورة تسحر الناظرين.

ويعتبر اللوز البجلي من الأشجار المعمرة، ويبدأ إنتاج ثماره على هيئة أزهار ذات لون أبيض، ثم يكون في لون وردي وقت فصل الربيع، وتتحول كل زهرة من زهرات اللوز البجلي إلى ثمرة لوز طرية ذات لون أخضر تسمى باللهجة الدارجة "الغضاريف".

وتعد شجرة اللوز من نباتات المناطق الباردة، ويؤكل منه اللب، وذلك بعد تكسير القشرة الصلبة، كما أن شجرة اللوز الواحدة تنتج نحو 150 كلغ في الموسم الواحد، حيث يحوي اللوز على العديد من الفوائد الصحية، بشكليه المر والحلو الذي يستخدم في الغذاء، بينما اللوز المرّ يستخدم لإنتاج الزيت، كما أنه إحدى اللوزيات وينتمي لفصيلة الورديات، يزرع في عديد من الدول حول العالم، ولكن تكثر زراعته في الدول ذات مناخ البحر المتوسّط، وهو غني بكم وفير من العناصر الغذائية المهمة لصحة الإنسان، مثل الفوسفور، والمغنسيوم، والكاليسيوم والحديد، وغيرها الكثير من العناصر.



يذكر أن عدد أشجار اللوز الموجودة في الباحة 30 ألف شجرة، تنتج سنوياً 30 ألف كلغ في المتوسط لعدد ألف مزرعة، كما تتميز شجرة اللوز بتحملها مختلف الظروف المناخية، وقلة استهلاكها المياه، وترتوي دون أي تدخل بشري، كون موسم إنتاجها يرتبط دائماً بقرب نهاية فصل الشتاء، الذي يشتهر بغزارة المطر في المناطق الجبلية، كما أثبتت الأبحاث الزراعية قدرة هذه الشجرة على تحمل الجفاف، ويختلف بعضهم حول المكان الأصلي لزراعة شجرة اللوز في الجزيرة العربية، وتعتبر منطقة الباحة الملاذ الأفضل لزراعته.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة