.
.
.
.
قمة مجلس التعاون

محمد بن سلمان: برنامج إيران النووي يهدد المنطقة والعالم

قادة دول مجلس التعاون الخليجي يعتمدون ويوقعون على بيان العلا الختامي

نشر في: آخر تحديث:

انطلقت الثلاثاء أعمال القمة الـ41 لمجلس التعاون لدول الخليج العربي في العلا، بدعوة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، وبرئاسة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وبحضور كبير مستشاري الرئيس الأميركي، جاريد كوشنر، ووزير الخارجية المصري، سامح شكري، حيث تم الاتفاق على بيان القمة الخليجية في العلا بالإجماع، ووقع المشاركون على البيان خلال الجلسة الافتتاحية. كما وقعت مصر على البيان أيضاً، بحسب الخارجية المصرية.

وأعلن ولي العهد السعودي تسمية القمة الخليجية الحالية بـ"قمة السلطان قابوس والشيخ صباح". وأضاف: "تواجهنا تحديات لمواجهة السلوك الإيراني التخريبي"، مشيراً إلى أن "البرنامج النووي الإيراني يهدد السلم والأمن الإقليمي والدولي".

واختتم حديثه بالتقدم بالشكر لقادة دول الخليج على هذه الخطوات الشجاعة.

ومن جهته، توجه أمير الكويت الشيخ نَوَّاف الأحمد الجابر المبارك الصباح بالشكر للملك سلمان والسعودية على تنظيم القمة الخليجية، كما أضاف: "نقدر دور القيادة المصرية ودعمها للقضايا التي تهم أمن المنطقة".

بدوره، أعلن أمين مجلس التعاون، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، أن قادة الخليج اعتمدوا البيان الختامي لقمة العلا.

وكانت الوفود المشاركة وصلت إلى قاعة "مرايا"، التي تحتضن أعمال القمة رقم 41 لمجلس التعاون الخليجي.

وفي وقت سابق، وصل قادة الخليج وممثلوهم إلى العلا، لحضور القمة الخليجية، فيما كان في استقبال الوفود ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بمطار الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز في العلا. كما وصل وفد قطر برئاسة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للمشاركة في القمة الخليجية.

وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أعلن وصول وزير الخارجية سامح شكري إلى محافظة العلا للمشاركه في اجتماع الدورة 41 من القمة الخليجية، وذلك بعد قليل من إعلان فتح المجال الجوي المصري للطائرات القطرية.

ويرأس وفد الإمارات نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد، فيما يرأس الشيخ نَوَّاف الأحمد الجابر المبارك الصباح أمير الكويت وفد بلاده بالقمة، ويرأس وفد البحرين ولي العهد البحريني الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ويرأس وفد عُمان فهد بن محمود آل سعيد، نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء.

وتحضر بشكل رئيسي خلال القمة ملفات التعاون الخليجي، والشراكات الاستراتيجية الإقليمية والدولية، وملف إيران وبرنامجها النووي، فضلاً عن ملفات أخرى.

ولدى وصوله إلى العلا، تقدم ولي العهد البحريني الأمير سلمان بن حمد آل خليفة بالشكر للملك سلمان على تعزيز التعاون المشترك بين دول الخليج، مضيفاً: "نشكر السعودية على جهودها لتعزيز مسيرة مجلس التعاون".

ومن جهته، قال نائب رئيس وزراء عمان فهد بن محمود آل سعيد إن المتغيرات والمستجدات تحتم على دول الخليج تنسيق المواقف، مضيفاً: "نعرب عن تقديرنا للسعودية قيادة وحكومة وشعبا".

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أكد، الاثنين، أن سياسة المملكة بقيادة الملك سلمان بن عبد العزيز قائمة على نهج راسخ، قوامه تحقيق المصالح العليا لدول مجلس التعاون والدول العربية.

وأشار الأمير محمد بن سلمان إلى أن المملكة تسخر كافة جهودها لما فيه خير شعوب الخليج والدول العربية، وبما يحقق أمنها واستقرارها.

ولي العهد السعودي أكد أن قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربي ستكون قمة جامعة للكلمة وموحدة للصف ومعززة لمسيرة الخير والازدهار.

وأضاف أن القمة ستترجم تطلعات الملك سلمان وإخوانه قادة دول المجلس في لم الشمل والتضامن في مواجهة التحديات التي تشهدها منطقتنا.

وأضاف بيان للديوان الأميري أن أمير قطر سيترأس وفد بلاده للمشاركة في اجتماع القمة للدورة الـ41 لمجلس التعاون الخليجي.

وكان وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر الصباح أعلن التوصل لاتفاق على فتح الحدود والأجواء بين السعودية وقطر.

وتابع المسؤول الكويتي أن الأطراف جميعهم أكدوا على ضرورة وحدة الصف ولم الشمل وجمع الكلمة.