.
.
.
.

سعودية خريجة أعمال: تربية المواشي مجزية جداً

قصة خريجة أعمال سعودية تهوى الزراعة وتربية المواشي في جازان

نشر في: آخر تحديث:

تخرجت سعودية من كلية المجتمع تخصص إدارة أعمال، لتعود إلى مزاولة مهنة الزراعة وتربية المواشي، التي عشقتها منذ طفولتها، لتقف داخل مزرعتها في جازان، وتشرف على زراعة اللوز والفل والفلفل والتين والليمون، إلى جانب رعايتها لتربية الطيور والمواشي بأنواعها.

أفراح غابي التي لم تنتظر الوظيفة، أكدت خلال حديثها إلى "العربية.نت" أن تربية المواشي تعتبر مجزية جدا، وقالت: "مزرعتي في قرية محلية، حيث ورثتُ الزراعة من أسرتي وأحببت تربية الدواجن والمواشي وممارسة أعمال الزراعة منذ طفولتي، وحالياً اكتسبت العديد من المهارات والخبرات، حيث أقوم بعملية التحضين الطبيعي دون أدوية، كما أقوم بالعلاجات الطبيعية".

وسردت أفراح قصتها: "في البداية اشتريت بقرة بقيمة 5 آلاف ريال، وسط إصراري ورغبتي في تحقيق النجاح، وخلال 9 سنوات استطعت امتلاك 9 أبقار وتربيتها، بجانب زراعة اللوز والخضراوات، وتسويقها وبيعها، مواصلة العمل منذ الفجر حتى قبيل المغرب، حتى في أوقات الحر والرطوبة حيث ينتابني التعب في كثير من الأوقات".

كما أضافت: "هناك العديد من العقبات التي واجهتها خلال ممارستي مهنتي، منها عدم توفر كهرباء في المزرعة حتى استعرت من الجيران، ورغم هذه الظروف وقلة العمالة، إلا أني دعمت مزرعتي وسط اعتراض أسرتي على توجهي في تربية المواشي والزراعة بسبب صعوبتها خصوصاً كوني فتاة".

وختمت حديثها: "المرأة السعودية قادرة على تحمل المسؤولية، واستطاعت أن تضع بصمتها في كل المهن، في ظل رؤية 2030 والتي فتحت الأبواب للمرأة لتبرز جدارتها".