.
.
.
.

أطول الكهوف في الوطن العربي.. يوجد هنا!

نشر في: آخر تحديث:

حافظ تجويف أخدودي شمال غرب السعودية، يمتد على طول ألف و500 متر، بعرض 45 متراً، وارتفاع 12 متراً، على معالمه الأثرية منذ مئات السنين، وتتوزع بداخله العديد من الأنفاق والأخاديد الضيقة والواسعة، كما توجد بقايا العظام التي تعود غالبيتها إلى حيوانات ضخمة الحجم كالإبل والأبقار الوحشية.

كهف "أم جرسان" في حرة خيبر شمال المدينة المنورة، من المواقع النادرة التي كونتها الطبيعة، حتى تسارع المصور السعودي حسن حريصي لتوثيق تلك المعالم، يقول لـ"العربية.نت": إن الكهف يختلف علوه على طول المسار في داخله، حتى يصل إلى ارتفاع مترين وعرض ثلاثة أمتار، ويضيق المسار تدريجياً حتى يصل في نهاية أحد مداخله إلى طريق مقفل.

وأضاف: "لا نعلم بوجود أبعد من هذا الطريق، ولكن هناك هواء بارد ينفذ عبر فتحات الكهف، وتتعدد تفرعات الطريق المؤدية للكهف، إذ من السهل أن يضيع الزائر وسط مساحة الصحراء اللامتناهية، وبالنسبة إلى مداخله الثلاثة، فهي تتوزع على طول مساره من الشرق إلى الغرب، وعلى مدخل الكهف تنمو الأشجار وتتواجد مساحة لشجيرات ورقية أرضية زاهية اللون".

وأشار إلى أن درجة حرارة الكهف الداخلية تصل إلى 24 درجة مئوية، وذلك مقارنة بسطحه الذي تبلغ حرارته 34 درجة في موسم الصيف، ولم تعد زيارة الكهف تقتصر على الأفراد من الوفود العلمية والمغامرين فحسب، وإنما بات بإمكان السياح والزوار استكشاف المكان.

وذكر حريصي أن الصخور الملساء كانت تشكل عقبة لبعض الأشخاص، ونتيجة لذلك بنت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالتعاون مع محافظة خيبر، درجاً يسهل على الناس النزول والصعود من الكهف، فالتجويفات مخيفة بسبب تساقط الصخور.

يذكر أن كهف أم جرسان من أطول الكهوف في الوطن العربي، حيث يصل طوله إلى 1900 متر وأقصى عرض له هو 45 مترا وأقصى ارتفاع 25 مترا، ويتكون من ثلاثة أجزاء، ويحتوي الكهف على موجودات أثرية من جماجم بشرية وعظام لحيوانات مفترسة، وتشير الدراسات إلى أنه يحتوي على عظام لحيوان الوحش البقري الذي انقرض منذ ثمانية آلاف سنة، وتكون الكهف نتيجة انفجار بركاني وسيلان الحمم البركانية المنصهرة، الأمر الذي شكل ممرا شبيها بالممرات التي تسلكها الحمم البركانية المنصهرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة