.
.
.
.

السعودية ترحب بحكومة ليبيا.. "نأمل بأن تفضي لخروج المقاتلين"

الخارجية السعودية: نتطلع إلى أن يحقق تشكيل السلطة التنفيذية الأمن والاستقرار في البلاد

نشر في: آخر تحديث:

رحبت الخارجية السعودية، الجمعة، بنتائج التصويت على تشكيل السلطة التنفيذية الليبية الجديدة من قبل ملتقى الحوار السياسي الليبي المنعقد اليوم في جنيف برعاية الأمم المتحدة.

وعبرت الوزارة عن أملها في أن يحافظ هذا الإنجاز على وحدة وسيادة ليبيا، بما يفضي إلى خروج كافة المقاتلين الأجانب والمرتزقة ويؤسس لحل دائم يمنع التدخل الخارجي الذي يعرض الأمن الإقليمي العربي للمخاطر.

كما أعربت عن تطلعها في أن تحقق هذه الخطوة الأمن والاستقرار والتنمية في ليبيا، مثنية على جهود الأمم المتحدة المثمرة في ذلك.

وكان المشاركون في ملتقى الحوار السياسي الليبي في جنيف قد صوتوا لمحمد المنفي رئيساً للمجلس الرئاسي، وعبد الحميد الدبيبة رئيساً لحكومة الوحدة الجديدة. وفازت قائمتهما بـ39 صوتاً، مقابل 34 صوتاً لمنافسيهما رئيس البرلمان عقيلة صالح ووزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا لمنصب رئيسي المجلس الرئاسي والوزراء.

إلى ذلك تم اختيار كل من موسى الكوني وعبدالله اللافي كنائبين للمنفي.

لحظة تاريخية

من جهتها، وصفت المبعوثة الأممية إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز تلك اللحظة بالتاريخية. وقالت في كلمة معلنة فوز المرشحين: "يسعدني أن أشهد هذه اللحظة التاريخية".

كما أضافت متوجهة للأطراف الليبيين: قطعتم شوطا طويلا وتجاوزتم خلافاتكم لصالح بلدكم والشعب الليبي. وقالت "هذا التزام رسمي ويجب على السلطة التنفيذية المنتخبة الوفاء به".