.
.
.
.

كبار العلماء بالسعودية ترفض التقرير الأميركي حول خاشقجي

أكدت أنه لم يبن على أي أدلة أو حقائق

نشر في: آخر تحديث:

رفضت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية، الاستنتاجات والظنون الخاطئة والمسيئة الواردة في التقرير الذي زود به الكونغرس الأميركي بشأن مقتل جمال خاشقجي، مؤكدة في هذا الصدد وقوفها التام مع بيان وزارة الخارجية الذي رفض هذا التقرير رفضا قاطعا.

وقالت الأمانة في بيان لها اليوم: إن هذا التقرير لم يبن على أي أدلة أو حقائق، مؤكدة ثقتها التامة فيما اتخذه القضاء بشأن هذه القضية، وأن تعقب الأحكام القضائية إساءة للنظام العدلي بالمملكة والذي يحظى باستقلالية تامة، وفقاً لوكالة الأنباء السعودية "واس".

نبذ العنف والتطرف

كما أوضحت أن شعب المملكة يقف خلف قيادته الحكيمة، والمملكة بثقلها العربي والإسلامي والدولي ركيزة أساس في حفظ حقوق الإنسان ودعم الأمن والاستقرار في العالم بما تتبناه من سياسة الاعتدال والوسطية ونبذ العنف والتطرف.

وتوالت، أمس السبت، ردود الأفعال المؤيدة لبيان الخارجية السعودية عقب صدور تقرير الكونغرس الأميركي بخصوص مقتل المواطن السعودي جمال خاشقجي.

رفض قاطع

هذا وكانت وزارة الخارجية السعودية أكدت أن حكومة المملكة ترفض رفضاً قاطعاً ما ورد في التقرير، مشيرة إلى أنه تضمن جملة من المعلومات والاستنتاجات الأخرى غير الصحيحة.

وأكدت أن هذه جريمة نكراء شكلت انتهاكًا صارخًا لقوانين المملكة وقيمها ارتكبتها مجموعة تجاوزت كافة الأنظمة وخالفت صلاحيات الأجهزة التي كانوا يعملون فيها، وقد تم اتخاذ جميع الإجراءات القضائية اللازمة للتحقيق معهم وتقديمهم للعدالة، حيث صدرت بحقهم أحكام قضائية نهائية رحبت بها أسرة خاشقجي.