.
.
.
.

بني مالك في الطائف.. جبال خضراء وطقس بارد وزراعة متنوعة

المصور محمد المالكي لـ"العربية.نت": تشتهر بلاد بني مالك بالمنتجات الزراعية ومن أهمها اللوز البجلي والذرة، كما تتم فيها زراعة العديد من الفواكه

نشر في: آخر تحديث:

أطلق القدماء مسمى "لؤلؤة الحجاز" على مركز بني مالك الواقع جنوب محافظة الطائف، نظير ما تمتلك المنطقة من طبيعة خلابة، حيث تكتسي جبالها باللون الأخضر وتملأ الأشجار والنباتات مسطحاتها ومرتفعاتها في الشتاء.

ووثّق المصور محمد المالكي، المهتم بتاريخ بني مالك، المناظر الخلابة لهذه المنطقة في الشتاء، مظهراً طبيعة الجبال الخضراء ومشاهد الوديان التي تأسر الزوار والمشاهدين.

وقال المالكي لـ"العربية.نت" إن "بلاد بني مالك تتكون من مركزين إداريين في السراة، وهي حداد والقريع، وتتبع إدارياً لمحافظة ميسان. ويوجد بها مسجد الصحابي الجليل جرير بن عبدالله البجلي".

وأضاف: "تتميّز بني مالك بجمال طبيعتها الخلابة وببرودة أجوائها شتاءً حيث تشهد تساقط أمطار غزيرة، بينما في فصل الصيف يكون طقسها معتدلة. ويوجد بها العديد من المواقع السياحية والمنتزهات، من أهمها جبل إبراهيم (بثرة) ويطلق عليه أيضاً اسم "الجبل الأبيض"، وكذلك منتزه غدير الجمل ومتنزهات كيد والأغوار ومنتزه المواريد، وجبل العصيدة وغيرها من المواقع".

وتابع: "تشتهر بلاد بني مالك بالمنتجات الزراعية، ومن أهمها اللوز البجلي والذرة والعديد من أنواع الحبوب. كما تتم فيها زراعة العديد من الفواكه كالرمان والعنب والخوخ والمشمش والتين (الحماط) والتين الشوكي (البرشومي). كذلك، تشتهر بإنتاج العسل والسمن".

كما لفت المالكي إلى أن هناك ألواناً شعبية تتميز بها بني مالك، ومنها "الزير المالكي وطرق الجبل والمجالسي".