.
.
.
.
اليمن والحوثي

غريفثس: قلقون من تصعيد الهجمات الصاروخية والمسيّرات نحو السعودية

حملت مسودة البيان "الحوثيين مسؤولية نزوح مليون يمني جراء التصعيد".

نشر في: آخر تحديث:

أعرب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفثس عن قلقه من تصعيد الهجمات الصاروخية والمسيّرات نحو السعودية.

وأشار المبعوث الأممي إلى اليمن في تصريحات اليوم الثلاثاء إلى استمرار منع دخول الوقود والمساعدات إلى الحديدة، موصحا أن استمرار الهجوم من قبل ميليشيات الحوثي على مأرب يهدد آلاف اليمنيين.

يأتي ذلك فيما أدانت مسودة بيان لمجلس الأمن "محاولة الحوثيين استهداف السعودية".

وتمكن تحالف دعم الشرعية في اليمن، الثلاثاء، من اعتراض وتدمير طائرة مسيّرة مفخخة، أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه مدينة خميس مشيط.

وحملت مسودة البيان "الحوثيين مسؤولية نزوح مليون يمني جراء التصعيد".

وقالت "هيومن رايتس ووتش'' اليوم الثلاثاء، إن عشرات المهاجرين ماتوا احتراقا في اليمن في 7 مارس الجاري، بعد أن أطلقت ميليشيا الحوثيين مقذوفات مجهولة على مركز احتجاز للمهاجرين في صنعاء، ما تسبب في حريق.

وطالب مجلس الأمن "الحوثيين بوقف الهجوم على مأرب"، بحسب نص المسودة.

وورد في المسودة أن مجلس الأمن شدد على ضرورة تسهيل الحوثيين "معاينة خزان صافر بسرعة وبلا شروط".

وتحمل الناقلة صافر 1.14 مليون برميل نفطي، وباتت مهددة بالغرق أو الانفجار بسبب التقادم وتوقف الصيانة عنها منذ عام 2015.

والناقلة صافر وحدة تخزين وتفريغ عائمة، راسية قبالة السواحل الغربية لليمن، على بعد 60 كم شمال ميناء الحديدة، وتستخدم لتخزين وتصدير النفط القادم من حقول محافظة مأرب النفطية.

وأفاد مراسل "العربية" أن "أعضاء مجلس الأمن قد يدخلون تعديلات على مسودة البيان بشأن اليمن".