.
.
.
.

سعودي يحتفظ بعظام ديناصور منذ 40 عاماً

يهدف متحف "المناخة" إلى حفظ التراث وتعريف الأجيال بما كان يقتنيه الآباء والأجداد

نشر في: آخر تحديث:

لم يدر بخلد سعودي أن اهتمامه بالتراث قبل نصف قرن من الزمان سيستمر حتى يومنا هذا، حيث توارثت عائلته القطع التراثية المميزة، وخصصت لها متحفاً، على مساحة نحو 7000 متر، يضم أندر القطع بأنواعها المختلفة، ويشمل المتحف قطعة نادرة عبارة عن عظام ديناصور.

ويقول فيصل الفايدي، صاحب متحف "المناخة" التراثي، في أملج شمال غرب السعودية، مربع لـ"العربية.نت": "متحفنا هو الأول الذي تم تدشينه في محافظة أملج، وأسسه والدي اللواء ركن الدكتور مساعد سلامة الفايدي رحمه الله عام 1436 هجرية، وتم تسمية المتحف بهذا الاسم لأن الإبل كانت "تنوخ" أي تجلس بجانب هذا الموقع نظراً لوجوده بجوار عين ماء أثرية".

وأضاف: "يهدف المتحف إلى حفظ التراث وتعريف الأجيال بما كان يقتنيه الآباء والأجداد، وطرق سبل العيش في الماضي"، لافتاً إلى أن والده عكف 40 عاماً في البحث عن القطع التراثية النادرة وجمعها لاهتمامه بالمحافظة على التراث".

وأبان الفايدي أن المتحف يضم أيضا مكتبة تاريخية وملابس وموروثا شعبيا وسيارات قديمة وغيرها الكثير من المقتنيات التي تعكس تاريخ أملج العريق.

وقال: "يشتمل المتحف على قطع أثرية وتراثية نادرة، منها عظام لديناصور يبلغ عمر القطعة 650 مليون سنة وتوجد خناجر حجرية تعود للعهد الحميري، كما توجد أول عملة سعودية لم تتداول على الإطلاق تعود لعام 1354 هجرية بالإضافة إلى أنه يوجد في المتحف عدة أقسام في المتحف، وتحتوي على قطع كثيرة كالعربات القديمة والأسلحة والمنحوتات الحجرية والصحف القديمة والركن البحري بمحتوياته وبعض النوادر.