.
.
.
.

قصة المصور السعودي الذي تحدى العواصف الترابية

نشر في: آخر تحديث:

استطاع المصور السعودي عبد العزيز الشمري أن يخطف صورة راجت بشكل واسع عبر منصات الإعلام والتواصل الاجتماعي، من وسط زوابع العواصف الترابية التي اجتاحت أجزاء من السعودية الأسبوع المنصرم.

في الوقت الذي حظيت فيه احترافية الصورة، اهتمام الكثير من عشاق الفن الضوئي، مؤكدين أنها صورة إبداعية ذات بعد احترافي يصعب على الكثير التقاطها، قام أمير منطقة الحدود الشمالية الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بتكريم المصور في مكتبه، مؤكداً أهمية استغلال الموهبة في توثيق ما تزخر به المنطقة من مواقع ومعالم تاريخية، متمنيا له وللمبدعين والموهوبين التوفيق.

وفي حديث المبدع الشمري لـ"العربية.نت" قال: "أعشق الصورة ولدي شغف واسع بالتقاط العديد منها في ظروف مختلفة، وقضيت 10 سنوات أحمل عدستي في الكثير من المواقع، وتعلمت فنون التصوير عن طريق البحث والممارسة والمشاركة في العديد من المعارض والمناسبات".

وأضاف: الصورة هي الحدث، ولا يوجد حدث قوي من دون صورة ثابتة أو متحركة، فأحياناً قد تكون الصورة الواحدة أقوى تعبيرا من ألف مقال أو تقرير صوتي أو مكتوب".

وفي قصة الصورة الشهيرة، يقول: "حرصتُ خلال أيام العاصفة على المغامرة وهذا الحب جعلني أخرج وسط العاصفة للفوز بصور احترافية لاقت انتشارا واسعا، وجاءت تلك الصورة نظير حرصي الدائم على الوصول إلى مستويات عالية من الاحترافية في رصد الأجواء خلال المواسم المختلفة".

وعن أهم المعارض التي شارك فيها، أفاد المصور السعودي أنه شارك في معرض عدسات الشمال في محافظة رفحاء، ومعرض ملتقى مصوري الشمال الأول والثاني في عرعر، ومعرض ضوء سعودي في العاصمة الأردنية عمان، ومعارض فرسان التميز الأول والثاني والثالث التابع للشركة السعودية للكهرباء في الرياض وجدة، ومعرض اليوم الوطني 90 التابع لجمعية الثقافة والفنون بمنطقة الرياض.

واختتم: "حصلت على العديد من الجوائز منها جائزة التصوير في مهرجان الملك عبد العزيز للابل، وجائزة المركز الأول في مسابقة التصوير لليوم الوطني 90 التابع لجمعية الثقافة والفنون الحدود الشمالية، وجائزة مزاد تربه حائل".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة