.
.
.
.

الأقل استهلاكا للطاقة.. "تحلية المياه السعودية" تدخل غينيس

نشر في: آخر تحديث:

سجلّت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة في السعودية، رقماً قياسياً عالمياً في موسوعة غينيس للأرقام القياسية، عن أقل محطة تحلية استهلاكاً للطاقة في العالم بـ 2.27 كيلو وات/ساعة لكل متر مكعب من المياه المحلاة بمحطة التحلية الجديدة، لتعزز ريادتها العالمية لصناعة التحلية، مواصلةً خططها لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وتمكين المحتوى المحلي في جميع مشروعاتها التنموية الحالية والمستقبلية.

واستثمرت “التحلية” خبراتها الهندسية والبحثية للتوسع في الابتكار التصميمي، وتنفيذ وتوريد محطة التحلية الجديدة ذات الكفاءة العالية الأقل استهلاكاً للطاقة والأكثر مرونة في التشغيل والتنقل، بجهود كوادرها الوطنية التي أسهمت في الوصول إلى هذا الرقم العالمي الجديد، الذي يعزز الكفاءة التشغيلية، ويسهم في خفض استهلاكات الطاقة إلى مستويات غير مسبوقة بجهد مضن مع معهد أبحاثها على مدى 7 أشهر.

وتعمل محطتها الجديدة بتقنية التناضح العكسي الصديقة للبيئة التي نُفّذت بأحدث المواصفات والمقاييس العالمية لتطوير سلاسل الإمداد وخفض التكاليف التشغيلية، وتحقيق عوائد مالية مربحة، مع سهولة وانسيابية فك ونقل كامل أجزاء المحطة، إذ تُشغل بالكامل بنظام تحكم متكامل بأحدث التقنيات.

وتطبق في هذه المحطة تقنيات متقدمة رائدة، وفلسفة تصميمية مبتكرة أسهمت في خفض الطاقة الكلية إلى هذه المستويات القياسية. وتُعدُّ المحطة نظاماً متنقلاً لمأخذ مياه البحر، يعمل بأحدث تقنيات استرداد الطاقة ERD، وبمضخات عالية الكفاءة.

يذكر أن المؤسسة طبقت، أعلى وأفضل المعايير العالمية في جميع منظوماتها الإنتاجية وأنظمة النقل التابعة لها، بالتوسع في استخدام التقنيات الحديثة كتقنيات التناضح العكسي (RO) الصديقة للبيئة، وبهدف الحد من الانبعاثات الكربونية والاستفادة منها وفق منظور تجاري، وذلك ضمن جهودها لاستدامة البيئة والحفاظ عليها.

وحققت المؤسسة في هذا الصدد، خفضاً في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بلغ 28 مليون طن سنوياً، ما يمثل 22% من إجمالي الخفض المستهدف للمملكة حتى العام 2030.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة