.
.
.
.

محمد بن سلمان يبحث مع محمد بن زايد مبادرة الشرق الأوسط الأخضر

ولي عهد أبو ظبي يؤكد استعداد دولة الإمارات العمل مع السعودية بما يحقق أهداف المبادرة

نشر في: آخر تحديث:

ناقش ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الاثنين، مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مبادرة "السعودية الخضراء" ومبادرة "الشرق الأوسط الأخضر" والتي تهدف بالشراكة مع دول المنطقة إلى زراعة 50 مليار شجرة كأكبر برنامج إعادة تشجير في العالم، وإلى تعزيز كفاءة إنتاج النفط وزيادة مساهمة الطاقة المتجددة، إضافة إلى جهود متعددة للحفاظ على البيئة البحرية والساحلية وزيادة نسبة المحميات الطبيعية.

كما جرى خلال الاتصال الهاتفي، استعراض أهمية هذه المبادرات في مواجهة التحديات البيئية في المنطقة والعالم، ودورها في تحسين جودة الحياة والصحة العامة.

من جهته بارك الشيخ محمد بن زايد الجهود المبذولة من ولي العهد في هذا الصدد وتقديره للمبادرة واستعداد دولة الإمارات العمل مع المملكة بما يحقق أهداف المبادرة.

زراعة 10 مليارات شجرة

وكان الأمير محمد بن سلمان أعلن السبت، عن مبادرة السعودية الخضراء ومبادرة الشرق الأوسط الأخضر، اللتين تتضمنان عدداً من المبادرات المطروحة من أبرزها زراعة 10 مليارات شجرة داخل المملكة العربية السعودية خلال العقود القادمة، ما يعادل إعادة تأهيل حوالي 40 مليون هكتار من الأراضي المتدهورة، ما يعني زيادة في المساحة المغطاة بالأشجار الحالية إلى 12 ضعفاً، تمثل مساهمة المملكة بأكثر من 4% في تحقيق مستهدفات المبادرة العالمية للحد من تدهور الأراضي والموائل الفطرية، و1% من المستهدف العالمي لزراعة تريليون شجرة.

كما ستعمل على رفع نسبة المناطق المحمية إلى أكثر من 30% من مساحة أراضيها التي تقدر بـ (600) ألف كيلومتر مربع، لتتجاوز المستهدف العالمي الحالي بحماية 17% من أراضي كل دولة، إضافة إلى عدد من المبادرات لحماية البيئة البحرية والساحلية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة