.
.
.
.

مبادرة "تأهيل المدرجات الزراعية" بالسعودية.. تفاصيل مدهشة

المبادرة واحدة من أهم مبادرات برنامج التحول الوطني لرؤية 2030

نشر في: آخر تحديث:

تعد مبادرة "تأهيل المدرجات الزراعية وتقنيات حصاد مياه الأمطار في الجنوب الغربي من السعودية" واحدة من أهم مبادرات برنامج التحول الوطني لرؤية 2030، التي تعمل عليها وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية بتكلفة إجمالية بلغت 600 مليون ريال، على كل من مناطق الباحة وعسير وجازان ومحافظة الطائف، بمساحة تبلغ 2500 هكتار، وبمعدل 600 هكتار لكل منطقة.

4 محاور

في هذا الصدد، أكد مستشار وزارة البيئة والمياه والزراعة، إبراهيم عارف في تصريح لـ"العربية.نت"، أن "هذه المبادرة تهدف إلى تأهيل المدرجات الزراعية بطريقة توازي رفع كفاءة استخدام المياه في الأغراض الزراعية، والاعتماد على مصادر متجددة تسهم في تحقيق الأمن الغذائي والتنمية الريفية وزيادة إنتاجية المحاصيل الاستراتيجية".

وأوضح: "كما تعتمد على أربعة محاور أساسية هي استصلاح المدرجات الزراعية وتأهيلها، وتطبيق تقنيات حصاد مياه الأمطار ونظم الري الحديثة، وتطوير الزراعة المحصولية، وتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية".

أكثر من 10 آلاف

كما أضاف عارف: "بلغ مجموع عدد المستفيدين في المرحلة التمهيدية لمبادرة تأهيل المدرجات الزراعية وتقنيات حصاد مياه الأمطار بالمناطق المستهدفة أكثر من 10 آلاف. وفي الوقت الراهن يتم تنفيذ المرحلة الثانية لهذه المبادرة، حيث ستحقق زيادة في عدد المستفيدين بكل المناطق وزيادة في المساحات المنزرعة، مع حفظ كميات كبيرة من مياه الأمطار، حيث يعتبر أسلوب الزراعة بالمدرجات الزراعية أحد أهم أساليب الزراعة التي ستساعد المزارعين في التحول من الزراعة التقليدية للزراعة العضوية، وذلك لتوفر المصادر الطبيعية النباتية والحيوانية".

ولفت إلى أنه "يمكن بعد ذلك للمُزارع العضوي الخروج من حدة المنافسة بالأسواق الغذائية بسبب تميز منتجاته بوجود الشعار السعودي للمنتجات العضوية عليها".

المدرجات الزراعية
المدرجات الزراعية

حصد مياه الأمطار

إلى ذلك أوضح أن "الوزارة تعمد في هذه المبادرة على تقنية حصد مياه الأمطار، وتوفير كميات كبيرة من المياه لاستخدامها في الزراعة، حيث تعتبر المدرجات الزراعية حاجزاً مائياً يتم من خلاله تجميع مياه الأمطار ومنها تتسرب إلى الآبار القريبة، ومن ثم يتم استغلالها للزراعة".

وبيّن أنه "يتم حصاد مياه الأمطار للمبادرة من خلال إنشاء خزانات خرسانية لحصاد مياه الأمطار وكذلك سدود صغير عبارة عن عقوم لتهدئة سريان المياه وتجميع المياه العابرة للأودية بعد هطول الأمطار لري المزروعات في المدرجات".

المدرجات الزراعية
المدرجات الزراعية

"السعودية الخضراء"

كما اختتم حديثه قائلاً: "بعد إعلان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عن إطلاق مبادرة "السعودية الخضراء" المتمثلة في زراعة 10 مليارات شجرة داخل البلاد خلال العقود القادمة، حققت القيمة الإضافية للمبادرة التي نعمل عليها، كما أنها كانت مثابة القوة الداعمة للاستمرار في زراعة الملايين من أشجار الفاكهة الاقتصادية، التي ستحقق ارتفاعا بمؤشر الأمن الغذائي، وقيمة إضافية في زيادة المزارع السياحية بالمناطق الريفية، وستوفر فرص عمل جديدة وصناعات تحويلية".

إلى ذلك أشار إلى أن "أهم نتائج هذه المبادرة هو العودة إلى المناطق الريفية، وبالتالي التمكن من تحقيق الهجرة العكسية من المدن إلى القرى وهذه أهم المكاسب التي تم تحقيقها وفق رؤية 2030".

يذكر أن وزير البيئة والمياه والزراعة عبد الرحمن الفضلي كان دشن المرحلة الثانية من تنفيذ مبادرة "تأهيل المدرجات الزراعية وتطبيق تقنيات حصاد مياه الأمطار في الجنوب الغربي من المملكة" العام الماضي، بتكلفة مالية بلغت 72,008,250 ريال. يأتي ذلك بهدف استصلاح المدرجات الزراعية وتأهيلها، واستغلال الميزة النسبية في هذه المناطق (كمية الأمطار) من أجل إنتاج زراعي مستدام للمحاصيل الزراعية ذات الإنتاجية الاقتصادية، وبما يمكنها من زيادة نسبة مؤشر الأمن الغذائي في السعودية.