.
.
.
.

"النقصة" عادة شعبية رمضانية في الأحساء.. وهذه تفاصيلها

نشر في: آخر تحديث:

"النقصة" هي عادة شعبية قديمة، شهيرة في عدد من دول الخليج ومنها شوارع محافظة الأحساء في السعودية، وتشتهر بحركة نشطة قبل وقت الإفطار في رمضان أبطالها الأطفال، الذين يخرجون حاملين أشهى الأطباق الرمضانية لتقديمها لجيرانهم وأقاربهم ممن حولهم، وهي عادة ما زالت موجودة بالرغم من التطورات العصرية التي لم تفسد قيمتها الاجتماعية، وإنما جعلتها فقط أكثر كلفة عن ذي قبل.

وفي هذا الشأن، تحدث مسلم جاسم البراهيم وهو فلاح من محافظة الأحساء، مفصلاً عن هذه العادة وقال: "النقصة هي أن ينقص الشخص من طبخته أو مائدة الفطور طبقاً لمن يود إعطاءه إياه، وعندما يصل حامل هذا الطبق إلى المنزل المقصود يأبى المستقبل أن يعيده فارغاً، فيرجع الطبق مملوءاً بنقصة من مائدته".

كما أضاف: "في الماضي يتنافس الجيران بتبادل الأطباق، وتراهم كالنحل في الحواري من شدة تنافسهم، وأما في الوقت الحاضر قلة من يمارس هذه العادة الجميلة، ومن أشهر الأطباق التي يتناقلها الجيران في المنطقة، الهريس، والجريش، واللقيمات، والشعيرية أو البلاليط، والثريد".

وختم حديثه "هذه عادة تراثية خليجية وعادة تكثر في شهر رمضان، وما زالت متعلق بهذه العادة سواء في الشهر الفضيل أو غيره من الشهور، وأشعر بالسعادة إذا ذكرت جاري ونقلت له رطب النخيل والتمر وأشهى الأطباق، وجميع خيرات الأحساء الذي أكرمنا الله بها".