.
.
.
.

الحرم المكي.. رفع طاقة صحن المطاف إلى 25 مسارا

نشر في: آخر تحديث:

رفعت الإدارة العامة للحشود والتفويج بالمسجد الحرام الطاقة الاستيعابية لصحن المطاف من ١٤ مسارا إلى ٢٥ مسارا، وتمت إعادة ترتيب مسارات صحن المطاف حيث خصص منها ٤ مسارات لكبار السن وعربات ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأوضح مدير عام الإدارة العامة للحشود والتفويج بالمسجد الحرام المهندس أسامة الحجيلي، أن التوسع جاء لتسخير كافة الإمكانات للتسهيل وتوفير الراحة للمعتمرين وتطبيق الإجراءات الاحترازية والتباعد الجسدي.

التقيد بالأوقات

كما أكد أن الرئاسة سخرت كامل طاقتها التشغيلية لخدمة المعتمرين خلال شهر رمضان المبارك، وتخصيص صحن المطاف للمعتمرين بالكامل، داعيا المعتمرين إلى ضرورة التقيد بالأوقات الصادرة لهم عبر التصريح من تطبيق اعتمرنا، وارتداء الكمامات الطبية، والالتزام بمسافة التباعد الجسدي.

وكشف أنه تم توزيع العاملين والمشاركين في التفويج على صحن المطاف، ومطاف الدور الأول، ومصلى سنة الطواف، والمسعى الأرضي والأول، وتوسعة الملك فهد، والمداخل المخصصة للمعتمرين والمصلين للمسجد الحرام.

قاعات انتظار للمعتمرين

وأبان المهندس الحجيلي أن الرئاسة دشنت قاعات انتظار للمعتمرين بالتوسعة السعودية الثانية وذلك في سبيل تسخير كافة الإمكانات لتسهيل وتوفير الراحة للمعتمرين بتهيئة قاعات انتظار مقسمة للرجال والنساء.

كما قال إنه تم افتتاح القاعات لتسهيل عملية تفويج المعتمرين، وتحويلهم لقاعات الانتظار المعدة في توسعة الملك فهد وبدروم صحن المطاف، والتي تتسع لنحو " ٢٠٠٠ " معتمر في حال امتلأت مسارات المطاف، وذلك من أجل المحافظة على سلامة قاصدي المسجد الحرام وأدائهم مناسكهم بكل يسر وسهولة.

وأشار إلى أنه تم وضع ملصقات التباعد الجسدي وتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية لسلامة المعتمرين في قاعات الانتظار.