.
.
.
.

مجسمات السيارات التالفة تثير ضجة في جدة.. "شغل تشليح"

نشطاء مواقع التواصل وصفوا مبادرة أمانة جدة بـ"التشوه البصري"

نشر في: آخر تحديث:

واجهت أمانة محافظة جدة، نقداً واسعاً بعد تدشينها مبادرة "رسم وطن" بممشى طريق التحلية، في إطار تحسين المشهد الحضري بمحافظة جدة، وبعد أن نشرت على حسابها الرسمي في "تويتر" صوراً لهذه المبادرة، وهي عبارة عن سيارات تالفة تم صبغها بالعديد من الألوان، علق الكثير من نشطاء التواصل الاجتماعي أن هذه المبادرة تشويه للمشهد العام، ولا تمت للجمالية بصلة.

وكتب أحد النشطاء "نايف المالكي" تغريدة قال: معقول هذي جدة؟ وهذا التشوه البصري يسمى عملا فنيا؟ ولا يقارن بالأعمال الفنية المنتشرة في جدة. وأضاف آخر "المهندس سلطان فادن" مع كامل الاحترام والتقدير للأمانة، ما هي القيمة الفنية التي سيضيفها العمل في تحسين المشهد البصري.

في حين علق الفنان التشكيلي فيصل الخديدي، أن الفكرة سيئة جداً "فكر درباوي" والتنفيذ أسوأ، ومن المعيب أن تكون مدينة بحجم جدة والتي احتضنت أعمال أشهر الفنانين والنحاتين مثل هنري مور وخوان ميرو وفازريلي وأخرين، جدة تستحق الأجمل، وفيها من الفنانين السعوديين القادرين على صناعة جمالها.

من مبادرة رسم وطن في أمانة جدة
من مبادرة رسم وطن في أمانة جدة

نوع من الخردة

وعلقت التشكيلية فوزية العتيبي بقولها: لا تمثل فن وجمال المجسمات التي زينت عروس البحر، هذا لا يقال عنه فن، بقدر ما يصنف كنوع من الخردة والإدارة السيئة للخامات الموجودة، الفن يصنع الجمال ويرتقي به حينما يوجد بالمكان، لكن يجب الالتفاتة وإعادة النظر لمثل هذه المناظر التي تعتبر تشويها أكثر منها تجميل.

من جهته أكد الفنان التشكيلي والمشرف على الفنون البصرية بجمعية الثقافة والفنون بجدة أحمد الخرمزي في حديثه إلى "العربية.نت"، أن التغذية البصرية ارتياح واستمتاع لما تشاهده، وبالتالي يكون الإشباع البصري بالجمال وما يريح النفس، وهذه هي الغاية، الجمال بمعنى كل جميل ومتقن ومحبب للنفس يعتبر تغذية بصرية، ويتوافق مع عناصر ومكونات الجمال، والتي تطرح الفرح والمتعة والفائدة وترتيب الأشياء داخلياً، الفن له عدة أوجه ومنها استخدام الأشياء المهملة ومنها السيارات التالفة واخراجها بشكل فني يحتوي على فكرة وهدف وعناصر لها معنى وتأثير، وبأي موقع سواء ميادين أو شوارع أو منصات عرض، المهم تكون ذات قيمة واستدامة ومعنى، ويعرض بالشكل الصحيح في المكان المناسب.

سيارات تالفة تحولها أمانة جدة إلى مجسمات
سيارات تالفة تحولها أمانة جدة إلى مجسمات

أمانة جدة توضح

في حين أوضحت أمانة جدة في بيان لها اليوم، أن منصة "يلا جدة" بوكالة خدمة المجتمع، تعمل على إشراك السكّان من المواطنين والمقيمين كل بحسب تخصصه أو هوايته في معالجة التحديات البلدية والمساهمة في تحسين الخدمات والمرافق في محافظة جدة.

وذكر البيان: "ومن ضمن المبادرات التي تم تبنيها عبر المنصة مبادرة "رسم وطن" التي جرى تنفيذها بالتعاون مع الفنانة التشكيلية شاليمار الشربتلي، لتسليط الضوء على أهمية إعادة التدوير وتحويل السيارات التالفة إلى مجسمات جمالية، إضافة إلى إنشاء 3 منصات ثابتة لعرض مجسمات الفنانين الراغبين في المشاركة بشكل دوري، وذلك بعد انتهاء فترة عرض مبادرة السيارات من خلال رابط منصة يلا جدة".

وخلال البيان، قدمت أمانة محافظة جدة شكرها إلى الفنانة شاليمار الشربتلي على تبرعها بتنفيذ المبادرة وإنشاء منصات لعرض الأعمال الفنية تعزيزا لدور جدة كمدينة حاضنة للفنون، كما شكرت السكان على تفاعلهم مع المبادرة، وتؤكد استجابتها لآرائهم ومقترحاتهم بهدف تحسين المشهد البصري بمحافظة جدة.