.
.
.
.

قصة نقوش تاريخية تحيي منزلا متهالكا في الأحساء

جمعت جدران المنزل المتهالك الواقع في حي النعاثل في الأحساء أكثر من 100 نوع من النقوش الأحسائية

نشر في: آخر تحديث:

رحل نقاش أحسائي تاركاً لمساته الفنية على جدران منزله المتهالك في الأحساء - شرق السعودية - لتتحدث عن فنون الزخارف الأحسائية وتاريخ الحرفي الأحسائي، والتي لطالما تميزت بها البيوت قديماً وافتخرت بها كهوية تراثية.

وفي هذا الشأن تواجدت "العربية.نت" مع عاشق التراث والمرشد السياحي عبد العزيز العمير، مفصلاً عن قصته مع هذا المنزل وطريقة اكتشافه له، وقال: "جمعت جدران المنزل الواقع في حي النعاثل في الأحساء، أكثر من 100 نوع من النقوش الأحسائية، وبرغم حالة المنزل المتهالكة، إلا أن الزخارف الأحسائية ظلت متألقة ومبدعة، وعكس تنوعها حب هذا الإنسان الأحسائي القديم لفنون الجمال".

نقوش أحسائية تحكي قصة المنزل المتهالك
نقوش أحسائية تحكي قصة المنزل المتهالك

أنواع النقوش

وأضاف: "اختلفت أنواع النقوش وتميزت بدقتها العالية، ومن أنواعها المثعلة، البيذانة، وردة مزوية، السلسلة، النجمة، النخلة، السعفة، المرش، المنارة، المدخن.

وتعود ملكية المنزل إلى محمد بن عبدالله الشعيبي، وتبلغ مساحته 350 مترا، وبداية اكتشافي لهذا المنزل - والحديث للعمير - عن طريق مغرد نشر صورا للمنزل على تويتر، كما أنني سكنت وترعرعت بنفس الحي الذي يقع به المنزل، وبرغم حالته السيئة إلا أنني أواصل زيارته للتمعن بالفن الأحسائي الأصيل.

وتابع حديثه: "النقوش الجصية مهمة جداً في البناء المعماري الأحسائي، فالأحساء بلد تراث وحضارة وآثار، وهذا ما دفع الحرفي الأحسائي للاهتمام بهذه النقوش، فهي تبعث الراحة النفسية وتعطي اتساعا للموقع. ومن الضروري الاهتمام بهذه الأماكن، وإعادة ترميمها لكونها أهم وسائل الجذب السياحي للمنطقة".

واختتم: "حبي للأحساء وللتراث دفعني للاهتمام بهذا المنزل، برغم أنه متهالك وحالته سيئة ومهمل، كما أنني مندهش أن كل زاوية في المنزل تضم نوعا مختلفا من النقوش، وحتى الشكل الواحد يحوي أكثر من 3 نقشات أحسائية".

من النقوش الأحسائية في المنزل
من النقوش الأحسائية في المنزل