.
.
.
.

الأميرة ريما: 2030 أسهمت بإيجاد مزيد من الفرص للنساء بالسعودية

الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية في السعودية، أسهمت في تعزيز الفرص التجارية للمشروعات المملوكة للنساء

نشر في: آخر تحديث:

أكدت سفيرة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأميركية الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبد العزيز، أن رؤية المملكة 2030 أسهمت في إيجاد المزيد من الفرص للنساء في السعودية، حاثة النساء في جميع أنحاء المملكة على الاستفادة من البرامج المصممة لتعزيز مهاراتهن في مختلف القطاعات الاقتصادية.

جاء ذلك في كلمتها خلال ورشة العمل حول "تحفيز ريادة الأعمال النسائية والابتكار في السعودية"، التي استضافتها مبادرة "تمكين الشرق الأوسط" التابعة للمجلس الأطلسي الأربعاء الماضي، بالشراكة مع بعثة الولايات المتحدة لدى السعودية، واللجنة النسائية المعنية بالأعمال التجارية التابعة للغرفة التجارية الأميركية في السعودية، وذلك بمشاركة القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأميركية في السعودية مارتينا سترونغ، وفقاً لوكالة الأنباء السعودية "واس".

دعم ريادة الأعمال

كما أشادت الأميرة ريما بنت بندر، والقائم بأعمال السفارة الأميركية، بالإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية في السعودية، التي أسهمت في تعزيز الفرص التجارية للمشروعات المملوكة للنساء، وأن الإصلاحات التي يقودها ولي العهد وحرصه على دعم وتمكين المواطنين بما في ذلك الشباب والنساء، أسهمت في تنفيذ خطوات تاريخية في مختلف المجالات خاصة في تعزيز فرص ومنظومة دعم رواد ورائدات الأعمال.

من جهتها، أوضحت القائم بأعمال السفارة الأميركية، أنه في عصر الاقتصاد الرقمي الحالي، يتم إنشاء قطاعات وفرص جديدة، ويتم توسيع نطاق عمل المرأة بشكل يومي، متطلعة لمشاركة المزيد من النساء السعوديات في شغل المناصب القيادية اللائقة بهن في الاقتصاد والمجتمع السعودي.

وتعد ورشة العمل حول "تحفيز ريادة الأعمال النسائية والابتكار في المملكة العربية السعودية"، الورشة الأولى من بين خمس ورش عمل لها لهذا العام، تستضيفها مبادرة تمكين الشرق الأوسط التابعة للمجلس الأطلسي، بهدف ربط قادة الأعمال التجارية، ورواد الأعمال في الولايات المتحدة الأميركية والمملكة العربية السعودية لتوسيع الفرص وبناء العلاقات بين العاملين في قطاع التجارة من البلدين.