.
.
.
.

ترقب لاستمرارية "المسرح السعودي" في موسم الرياض 2

المهتمون بالمسرح يتساءلون عن برامج "المسرح السعودي" الذي حقق نجاحات واسعة خلال موسم الرياض المنصرم

نشر في: آخر تحديث:

"أعطني خبزاً ومسرحاً أعطيك شعباً مثقفاً".. بهذه العبارة استطاعت الهيئة العامة للترفيه إعادة أمسيات "موسم الرياض" في نسختها العام الماضي، الحياة والحراك إلى قلب المسرح السعودي من جديد، بعد فترة انقطاع متفاوتة وبدايات عودة خجولة، شهدت بعدها عزوف معظم نجوم الفن بمختلف أنواعه عن خوض غمار هذه التجربة، والوقوف على خشبة المسرح في السعودية مرة أخرى أمام الجماهير المتعطشة والباحثة عن العروض القيمة التي تحاكي الحراك الكبير في البلاد.

ومع بدء الحراك الإعلامي حول استعدادات "موسم الرياض 2" الجديد، وخلال تغريدات مصورة أعلنها رئيس الهيئة العامة للترفيه تركي آل الشيخ، عبر حسابه في تويتر، للعديد من المواقع التي بدأ التجهيز فيها، مثل "ونترلاند، البولفارد" بدأ المهتمون في الشارع الفني وتحديدا المسرحي، يتساءلون عن برامج "المسرح السعودي" الذي حقق نجاحات واسعة خلال الموسم المنصرم، بعد انقطاع دام 30 عاماً.

مشاركة نجوم "الكويت"

تغريدة دوّنها تركي آل الشيخ في "تويتر" عن رغبته بمشاركة نجوم المسرح من دولة الكويت خلال الموسم القادم من "موسم الرياض 2" على أن تتضمن مشاركتهم وجود وجوه سعودية شابة جديدة، تضيف إلى الأعمال المعروضة أمام الجماهير قيمة فنية كبيرة، مما أثار رغبة واسعة للجماهير السعودية لذلك الحراك المسرحي.

من مسرحية  الذيب في الجليب   في موسم الرياض الأول
من مسرحية الذيب في الجليب في موسم الرياض الأول

حراك المسرح السعودي

هذا واستمر الحراك المنتظر في حياة المسرح السعودي، حيث عاد إلى المشهد بعد غياب دام ثلاثة عقود عن خشباته أيقونة الكوميديا السعودية الفنان العملاق ناصر القصبي، وذلك عبر عرض مسرحية "الذيب في القليب" بالتعاون مع مجموعة "أم بي سي" التي تم عرضها في جامعة الأميرة نورة، وسط مشاركة واسعة من نجوم الفن السعودي، يتقدمهم الفنان راشد الشمراني، وعبد الإله السناني، وحبيب الحبيب، وأخيراً ريم العبد الله.

وقدم الموسم الفريد من نوعه والأضخم على مستوى المنطقة والمتنوع بفعالياته مجموعة من العروض المسرحية كانت السعودية أم المصرية أو العربية بشكل عام والمتسمة بالحس الدرامي، والكوميدي، والاجتماعي، يأتي من أبرزها عرض مسرحية "3 أيام في الساحل" على مسرح الراحل بكر الشدي من بطولة الفنان المصري الشهير محمد هنيدي، إضافة إلى عرض مسرحية "حزلقوم" من بطولة الفنان المصري الآخر أحمد مكي، ولم تتوقف العروض المسرحية القادمة من "أم الدنيا" الشهيرة عن تقديم العروض المشوقة طيلة فترات الموسم، حيث استمرت بتقديم جملة من القصص والمواضيع الاجتماعية بقالب الكوميديا الساخرة وذلك عبر عرض "مسرحية مصر" من بطولة الفنان الكوميدي أشرف عبد الباقي ونخبة من نجوم المسرح المصري في منطقة البوليفارد شمال العاصمة.

ما يهدف إليه موسم الرياض

إلى ذلك، يذكر أن القطاع المسرحي بكافة أعماله المتنوعة يُعد واحدا من أهم الأعمال الفنية التي تضم في فحواها جملة من الفنون منها الدراما الكونية، والتراجيديا، والمسرحية الساخرة، والمسرح الموسيقي، حيث تستقطب جميعها الجماهير وتقدم لها باقة مليئة بالرسائل السامية والأوقات الفريدة والممتعة، وهو ما يهدف إليه موسم الرياض بتعزيز الحس الثقافي وفق ما تهدف إليه رؤية السعودية 2030 ممثلة ببرنامج جودة الحياة.