.
.
.
.
خاص

السفير العماني لدى السعودية: افتتاح المنفذ البري بين البلدين قبل نهاية 2021

سفير سلطنة عمان لدى السعودية لـ العربية نت: حدود التبادل التجاري بين البلدين تعتبر جداً متواضعة نظراً لما يدور في الوقت الراهن من نقاشات ستحمل نقلة نوعية اقتصادية بين البلدين

نشر في: آخر تحديث:

أكد سفير سلطنة عمان لدى السعودية فيصل بن تركي آل سعيد، أن عمق العلاقات المتينة بين البلدين تمتد على مر السنوات، مشيراً إلى حراك جديد على مستوى السلطنة يواكب ما يدور في المملكة بالتزامن مع رؤية 2030.

وقال في حديث صحافي لـ"العربية.نت": إن "هناك نهضة متجددة في سلطنة عمان تتمثل في رؤيتها 2040 التي ستأتي مواكبةً إلى الحراك النهضوي القائم في السعودية، تحت قيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في رؤية "2030".

كما أضاف: "أن حدود التبادل التجاري بين البلدين تعتبر جداً متواضعة نظراً لما يدور في الوقت الراهن من نقاشات ستحمل نقلة نوعية اقتصادية بين البلدين، وبالمجمل حسب ما أعلن من إحصائيات تصل إلى ما يقارب 10 مليارات ريال سعودي.

المنفذ البري بين السعودية وعمان

وفيما يخص المنفذ البري الرابط بين البلدين، كشف السفير آل سعيد قائلاً: "القيادة في السلطنة والسعودية عازمون على تدشين المنفذ قبل نهاية العام الجاري، وهو الذي سيؤسس من خلاله شراكة جديدة بين البلدين، وأنا أعتقد أن المنفذ الحدودي يعد نقطة البداية للعمل لإتاحة العديد من الخدمات والفرص والنقلات النوعية التي يعول عليها القطاع الخاص في كلا الأصعدة بين البلدين".

كما أشار السفير العماني في الرياض إلى أن ما تعيشه السعودية من حراك اقتصادي يؤثر على كافة دول الخليج، مشيراً إلى أن التوقيت الحالي مهم من أجل تعزيز التعاون المشترك على المستوى الخليجي والثنائي كذلك.

اتفاقيات بين السعودية وعمان

إلى ذلك، فوض مجلس الوزراء السعودي خلال جلسته التي عقدت، أمس الثلاثاء، برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز، بالتباحث والتوقيع على مشروعات اتفاقات بين المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان في المجالات الآتية: مجال الشباب والرياضة، المجال الثقافي، مجال التقييس، المجالات التجارية، مجال الإعلام المرئي والمسموع، المجال الإذاعي والتلفزيوني، مجال تشجيع الاستثمار، مجال الاتصالات وتقنية المعلومات والبريد، مجال النقل، ومن ثم رفع النسخ النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.