.
.
.
.

الجبير: زيارة السلطان هيثم الخارجية الأولى للسعودية تأكيد على العلاقات الراسخة

أشار الجبير إلى أن المملكة وعُمان عملتا بنجاح للتصدي لجائحة فيروس كورونا من خلال العمل والتعاون والتنسيق المشترك عبر مجلس الصحة لدول مجلس التعاون لدول الخليج

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء الأستاذ عادل بن أحمد الجبير، أن زيارة جلالة السلطان هيثم بن طارق، سلطان عُمان، إلى المملكة العربية السعودية، تعكس عمق العلاقات الدبلوماسية والأخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين، والتطلع إلى رفع مستوى التنسيق والشراكة في مختلف المجالات.

وأوضح أن الزيارات المتبادلة بين البلدين أسهمت في رفع مستوى التنسيق بينهما وتوسيع آفاق التعاون الثنائي، والعمل على تعزيز التعاون الاقتصادي المشترك.

وحول مبادرة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع "الشرق الأوسط الأخضر" قال: "أبدى السلطان هيثم بن طارق مساندة سلطنة عُمان الشقيقة لجميع الجهود التي تبذلها المملكة في هذا الشأن، وأتى ذلك خلال تباحثه مع ولي العهد عن التحديات البيئية التي تواجهها المنطقة وآثارها الاقتصادية والاجتماعية والصحية وما تضمنه إعلان مبادرة "الشرق الأوسط الأخضر" من مبادرات نوعية تعالج هذه التحديات".

وأشار الجبير إلى أن المملكة وعُمان عملتا بنجاح للتصدي لجائحة فيروس كورونا من خلال العمل والتعاون والتنسيق المشترك عبر مجلس الصحة لدول مجلس التعاون لدول الخليج، وهذا كان له بالغ الأثر في السيطرة على انتشار الفيروس والحد من تبعاته.