.
.
.
.

السعودية: نقف إلى جانب كل ما يدعم أمن واستقرار تونس

المملكة دعت المجتمع الدولي إلى الوقوف إلى جانب تونس في هذه الظروف لمواجهة تحدياتها الصحية والاقتصادية

نشر في: آخر تحديث:

أكدت السعودية الثلاثاء وقوفها إلى جانب كل ما يدعم أمن واستقرار تونس، مشددة على ثقتها بالقيادة التونسية في تجاوز هذه الظروف.

كما دعت المجتمع الدولي إلى الوقوف إلى جانب تونس في هذه الظروف لمواجهة تحدياتها الصحية والاقتصادية.

وصدر عن وزارة الخارجية بياناً جاء فيه: "تابعت حكومة المملكة العربية السعودية مجريات الأوضاع الحالية التي تشهدها الجمهورية التونسية الشقيقة. وإذ تحترم المملكة كل ما يتعلق بالشأن الداخلي التونسي وتعده أمراً سيادياً، لتؤكد وقوفها إلى جانب كل ما يدعم أمن واستقرار الجمهورية التونسية الشقيقة، كما تؤكد ثقتها في القيادة التونسية في تجاوز هذه الظروف وبما يحقق العيش الكريم للشعب التونسي الشقيق وازدهاره، وتدعو المجتمع الدولي إلى الوقوف إلى جانب تونس في هذه الظروف لمواجهة تحدياتها الصحية والاقتصادية"، وفق وكالة الأنباء السعودية "واس".

قرارات الرئيس التونسي

يذكر أن الرئيس التونسي قيس سعيّد، كان أنهى في وقت سابق الثلاثاء، مهام عدد من المسؤولين في مناصب عليا بالحكومة.

وقرر سعيّد إعفاء الكاتب العام للحكومة، ومدير ديوان رئاسة الحكومة، والمستشارين لدى رئيس الحكومة، ورئيس الهيئة العامة لقتلى وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية، وعدد من المكلفين بمأمورية بديوان رئيس الحكومة من مهامهم.

إلى ذلك تأتي قرارات الرئيس التونسي بعد إعلانه الأحد تجميد أعمال البرلمان لمدة شهر وإعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من مهامه وتوليه بنفسه السلطة التنفيذية. وأعفى الاثنين كلاً من وزير الدفاع ابراهيم البرتاجي ووزيرة العدل بالنيابة ووزيرة الوظيفة العمومية والناطقة الرسمية باسم الحكومة حسناء بن سليمان من مهامها.