.
.
.
.
السعودية

لأول مرة في شؤون الحرمين.. تعيين سيدتين مساعدتين للرئيس العام

العمل على تمكين المرأة في الحرمين الشريفين، وتحقيق أقصى استفادة من الكوادر النسائية المتميزة، وتسخير جهودهن في خدمة الزوار والحجاج والمعتمرين، وفق رؤية 2030

نشر في: آخر تحديث:

سجلت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أعلى منصب قيادي نسائي في تاريخها، حيث أصدر الرئيس العام لشؤون الحرمين الدكتور عبدالرحمن السديس، تعيين سيدتين مساعدتين للرئيس العام لشؤون الحرمين، وهما الدكتورة العنود العبود والدكتورة فاطمة الرشود، إلى جانب حزمة من مناصب قيادية نسائية أخرى، تشمل وكيلات الرئيس العام، ووكيلات مساعدات في مختلف التخصصات التطويرية.

ويتزامن ذلك مع إصدار قرار استحداث منصب وكالة مساعدة لتمكين المرأة، وإعلانه ذلك خلال حفل تتويج 20 من السيدات الحاصلات على درجتي الماجستير والدكتوراه، وتقليدهن في مناصب قيادية عليا في الرئاسة، ويأتي ذلك في ظل الجهود القائمة لتمكين المرأة في الحرمين الشريفين، وتحقيق أقصى استفادة من الكوادر النسائية المتميزة، وتسخير جهودهن في خدمة الزوار والحجاج والمعتمرين، وفق رؤية المملكة العربية السعودية (2030م).

من الحرم المكي
من الحرم المكي

الهيكلة الجديدة

واشتملت الهيكلة الجديدة تكليف 4 مساعدين للرئيس، وعدد من المستشارين والوكلاء بالرئاسة، وعدد من الوكلاء المساعدين فجاء تكليف الدكتورة فاطمة بنت زيد الرشود مساعدًا للرئيس للشؤون النسائية ومستشاراً للرئيس العام، وتكليف الدكتورة العنود بنت خالد العبود مساعدًا للرئيس العام للشؤون التطويرية النسائية.

من جهة أخرى، تعتزم الرئاسة تدريب 320 موظفة سعودية، بعد أن أعلنت الرئاسة أمس، عن إطلاق البرنامج التدريبي بعنوان "حيّاك" لرفع جودة الاستقبال النسائي في إدارة "الأبواب النسائية".

وتوضح الدكتورة كاميليا الدعدي، الوكيل المساعد للشؤون الإدارية والخدمية النسائية، أن انطلاق تدريب موظفات الوكالة المساعدة للشؤون الإدارية والخدمية النسائية في "إدارة الأبواب النسائية" ‏على بروتوكولات ومراسيم استقبال "ضيفات الرحمن" يعد نقلة نوعية وفريدة من نوعها لرفع كفاءة الموظفات، وذلك ‏خلال فترة زمنية مدتها 10 أيام، بواقع 30 ساعة تدريبية، ويهدف هذا البرنامج التدريبي إلى الرقيّ بمستوى الخدمات للمستفيدات، لتحقيق رضاهن من خلال جودة الاستقبال.