.
.
.
.

إعلاميون ومثقفون ينعون السعودي محمد الشدي

الشدي التحق بالصحافة عام 1966 محرراً صحفيا في مكتب جريدة المدينة بالرياض

نشر في: آخر تحديث:

توفي الإعلامي السعودي محمد أحمد الشدي، رئيس تحرير مجلتي اليمامة والجيل الأسبق، الاثنين، بعد صراع مع المرض، وستقام الصلاة عليه، الثلاثاء، بعد صلاة العصر في جامع الجوهرة البابطين، ويدفن في مقبرة (مشرفة) بحريملاء.

الشدي التحق بالصحافة عام 1966 محرراً صحفيا في مكتب جريدة المدينة بالرياض، وسبق له أن شغل منصب رئيس الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، وتولى العديد من القيادات الإعلامية خلال مشواره الصحفي.

في الوقت نفسه، نعى الشدي عدد كبير من الإعلاميين والكتاب، حيث أكد نائب رئيس جمعية الثقافة والفنون بالرياض عبد الله الراجح، لـ"العربية.نت"، أن الشدي، رحمه الله، كان صاحب خبرة ثقافية عالية، وقبل أن يرأس جمعية الثقافة والفنون، كان قد ترأس إدارة تحرير مجلة اليمامة المعروفة بمكانتها الإعلامية بين المثقفين، ولفترة طويلة من الزمن، حيث عمل على تطويرها حين كانت محط اهتمام المثقفين والمبدعين، وبعد ترك المجلة عُين من قبل الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير فيصل بن فهد رئيساً لمجلس إدارة الثقافة والفنون بالرياض.

وذكر أن الفقيد الشدي ترك سطورا من نور، فهو نعم الرجل والصديق ورفيق الرحلة، ولديه العديد من الجوانب الإنسانية الكثيرة، إضافة إلى تميزه بالعلاقات العامة مع المثقفين، وكان لديه العديد من الأفكار الخلاقة لإنتاج المواسم الثقافية والطباعة والنشر، والفنون الأدبية المتنوعة.

إلى ذلك، نعى وزير التجارة، والإعلام المكّلف ماجد القصبي الإعلامي الراحل الشدي، وقال القصبي في تغريدة عبر حسابه في تويتر: أنعي ببالغ الأسى الأستاذ محمد الشدي رئيس تحرير مجلة اليمامة ورئيس جمعية الثقافة والفنون الأسبق، أسأل الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان.. إنا لله وإنا إليه راجعون".