.
.
.
.

بن حثلين: نشر ثقافة الإبل بين شباب العالم هدف استراتيجي

وقّعت المنظمة الدولية للإبل مذكرة تعاون مع "الجمعية العالمية للشباب" بهدف "تنمية الفكر الثقافي والعلمي والعملي في مجال تربية الإبل وموروثها والعمل على تطويره وتنشيطه بين الشباب

نشر في: آخر تحديث:

أكد فهد بن فلاح بن حثلين، مؤسس ورئيس مجلس إدارة "المنظمة الدولية للإبل" (ICO) أن أهداف هذه المنظمة تهم جميع فئات المجتمع.

كما أكد أن بحث مستقبل الإبل ونشر ثقافة تربيتها عند شباب العالم، ورعايتها والاهتمام بموروثها الثقافي وإدخال أحدث التقنيات في ذلك على مستوى العالم "هدف استراتيجي" من أهداف هذه المنظمة.

وأضاف أن "الشباب هم المستقبل والاستمرار الحقيقي لنشر هذا الموروث العالمي، والطريقة المثلى لتطوير قطاع الإبل حالياً هو البدء باستكشاف مستقبلها وحث الشباب على العمل على ذلك".

جاءت تصريحات ابن حثلين بمناسبة اليوم العالمي للشباب، وبمناسبة توقيع المنظمة الدولية للإبل (ICO) مذكرة تعاون مشترك مع "الجمعية العالمية للشباب" (WAY)، بهدف "تنمية الفكر الثقافي والعلمي والعملي في مجال تربية الإبل وموروثها والعمل على تطويره وتنشيطه بين الشباب"، ودعم الباحثين منهم في مجال دراسات الإبل وخصائصها، ودعم اقتصاديات الإبل لمستقبل أفضل.

الإبل
الإبل

وأكد بن حثلين أن هذه الاتفاقية تهدف أيضاً إلى "المشاركة في البدء في البحث والدراسة لمستقبل الإبل من خلال إطلاق وتنظيم مؤتمر دولي للشباب، تتم فيه مناقشة شؤون الإبل وتنمية ثقافتها، ودعم جهود الشباب دولياً في المجالات التنموية والثقافية والاقتصادية والعلمية، وتأسيس لجنة دولية مخصصة للشباب تحت مظلة المنظمة الدولية للإبل".

ومن شأن هذه الاتفاقية أن تفتح المجال أمام الشباب للمشاركة في الفعاليات والمؤتمرات التنموية والثقافية العالمية في مجال الإبل، كما تساهم كذلك في تواجد "المنظمة الدولية للإبل" ضمن المنظمات المعترف بها دولياً.

يذكر أن "المنظمة الدولية للإبل" (ICO) هي منظمة غير ربحية مقرها الرياض، أسسها فهد بن حثلين في مارس 2019، وتضم حالياً نحو 105 من الدول الأعضاء على مستوى قارات العالم الست، وتهدف المنظمة إلى تطوير وخدمة كل ما يتعلق بالإبل كموروث.