.
.
.
.
اليمن والحوثي

واشنطن: الهجمات الحوثية تعرض المدنيين في السعودية للخطر

السفارة الأميركية بالرياض: الولايات المتحدة ملتزمة بشراكتها الاستراتيجية طويلة الأمد مع المملكة

نشر في: آخر تحديث:

دانت وزارة الخارجية الأميركي الثلاثاء محاولة الحوثيين استهداف مطار أبها الدولي بالسعودية.

وذكّر بيان صادر عن الخارجية الأميركية بأن "السعودية تعرضت لأكثر من 240 هجوما من الحوثيين منذ بداية العام"، مضيفاً أن "الهجمات الحوثية تعرض المدنيين في السعودية للخطر".

وقال البيان: "هجمات الحوثيين تعرض الشعب السعودي وأكثر من 70 ألف أميركي في المملكة للخطر".

في سياق متصل قال إن "الحوثيون صعدوا أيضا من هجماتهم في اليمن وخصوصا في مأرب"، مضيفاً أن "هجوم الحوثيين على مأرب يفاقم الأزمة الإنسانية".

ودعا البيان الحوثيين إلى الالتزام بوقف إطلاق النار، والدخول في مفاوضات تحت رعاية الأمم المتحدة.

بدورها، دانت السفارة الأميركية في السعودية، الثلاثاء، "الهجوم الفظيع" الذي شنه الحوثيون على مطار أبها.

ودعت الحوثيين إلى وقف هجماتهم ضد المدنيين والعمل على إيجاد حل دبلوماسي للصراع في اليمن.

وأضافت البعثة الأميركية في بيان لها أن "الهجوم على مطار أبها هدد الأرواح والبنية التحتية وآفاق السلام والاستقرار في اليمن".

وأكدت التزام الولايات المتحدة بشراكتها الاستراتيجية طويلة الأمد مع المملكة.

وفي وقت سابق، أفاد تحالف دعم الشرعية باليمن، بتدمير منصة متحركة لإطلاق الطائرات المسيرة المفخخة في صنعاء.

وأضاف التحالف أن منصة الإطلاق التي دمرها في صنعاء استخدمت لإطلاق المسيرتين على مطار أبها.

وأكد التحالف استهداف منصة الإطلاق في صنعاء أثناء التجهيز لعملية عدائية بمسيرة مفخخة، مشيراً إلى أن عملية تدمير منصة إطلاق المسيرات في صنعاء شملت القضاء على العناصر المسؤولين.

وكانت الدفاعات السعودية قد اعترضت في وقت سابق، اليوم الثلاثاء، مسيّرة مفخخة ثانية حاولت الهجوم على مطار أبها الدولي.

وأشار تحالف دعم الشرعية في اليمن إلى أن وجود 8 إصابات وفقاً للمعلومات الأولية لمحاولة الهجوم على مطار أبها وتناثر الشظايا.

كما أوضح أن المعلومات الأولية لمحاولة الهجوم على المطار تشير لتضرر طائرة مدنية من طراز (320)، وتهشم زجاج بعض الواجهات، وكذلك تضرر بعض معدات المساندة الأرضية بساحة المطار.

وأضاف أن "الاعتداء الثاني على مطار أبها الدولي من قبل الحوثي خلال 24 ساعة، يمثل جريمة حرب".