.
.
.
.

ابنة الإعلامي السعودي تركي السديري تعيد قصصه بـ369 صفحة

الكتاب سيكون ضمن معرض الرياض الدولي المقام في أكتوبر القادم

نشر في: آخر تحديث:

أصدر نادي الرياض الأدبي المجموعة‬ القصصية لعراب الإعلام السعودي الراحل، تركي‬ السديري، في 369 صفحة من الحجم المتوسط.

وجاءت فكرة المشروع من ابنة الراحل الدكتورة هند السديري، التي تحدثت لـ"العربية.نت" عن التفاصيل، وكيف كانت البدايات لجمع القصص المتناثرة لوالدها.

فقد أوضحت هند أنه لم يكن لدى والدها الراحل فكرة إن كان كاتباً للقصص، فكل الذي عرفته أنه كتب الخاطرة والمقالات، ولكن عرفتُ فيما بعد أنه نشر عدداً من القصص بجريدة الرياض، عندما كنت خارج السعودية، فلم يتسنَ لي الاطلاع عليها.

كيف بدأت الفكرة؟

وأضافت أنها كانت مسؤولة بعد وفاة والدها عن مكتباته، فتبرعت العائلة ببعض منها لمكتبة الملك سلمان، وأثناء التصفية وجدتُ 3 أوراق كانت كقصاصات محفوظة على ورق مقوى في غرفة نومه.

وأشارت إلى أن طريقة الحفظ والمكان قد لفتت انتباهها، وتساءلت: لماذا هذه الثلاث؟

وتابعت أنها أخذت الأوراق إلى منزلها، وبعد العام الثاني من وفاته، عادت الأسئلة إلى مخيلتها عن سبب احتفاظ أبيها بهذه الصفحات، على الرغم من أنها ليست مقالات سياسية، فتواصلت مع رفيق دربه سعد الحميدين، وسألته هل كان السديري يكتب القصة، فأجابها بنعم، وذكر لها أن أول قصة نشرت له كانت عام 1978ميلادي".

وزوّد الحميدين هند بمجموعة من القصص التي نشرت لأبيها، بالتعاون مع عدد من الأساتذة ومنهم الدكتورة دلال الحربي، ويحيى باجنيد، وأميمة الخميس، والعديد من الزملاء والزميلات، وبعد الجمع والتنقيح أرسلت الكتاب لصالح المحمود، وهذا كان قبل عام.. تطرقنا خلاله للعديد من التعديلات والاختيارات.

تركي السديري
تركي السديري

عنوان الإصدار

وأبانت خلال حديثها بالنسبة للعنوان، أنه كان هناك أكثر من فكرة، إلا أن الأغلبية اتفقت على العنوان الحالي "أوراق من حقيبة صحافي"، حتى تمت الطباعة عن طريق نادي الرياض الأدبي.

وأعلنت أن الكتاب سيكون ضمن معرض الرياض الدولي المقام في أكتوبر القادم، وأيضا جريدة الرياض ستقيم ندوة عن كتابات الوالد الأدبية.

أما عن عدد القصص التي جمعت بالكتاب، فقالت هند: إن الكتاب احتوى على ما يقارب الـ 70 قصة، ولكن اخترنا 42 قصة، وتم استبعاد القصص التي لم تستوفِ شروط القصة، بحكم أن دراستي أدب إنجليزي تخصص رواية، وباحثة وكاتبة، لذلك كنتُ قادرة على عمل قرار من ناحية البناء القصصي، وفق تعبيرها.