.
.
.
.

بعد 45 عامًا.. مأمور القطارات التسعيني صالح العيد يعود للمقصورة

"العيد" بدأ مشواره كمأمور للقطارات مع تأسيس السكك الحديدية في السعودية، وهو بعمر الـ 16

نشر في: آخر تحديث:

روى مأمور القطار السابق "صالح العيد" قصة عمله في السكك الحديدية في السعودية، بعد عودته لزيارة مقصورة القطارات وهو بعمر الـ91 عامًا.

وكان "العيد" قد بدأ مشواره كمأمور للقطارات مع تأسيس السكك الحديدية في السعودية، وهو بعمر الـ 16، وظل يخدم بها لمدة 30 عامًا.

وعن فترة خدمته في السكك الحديدية، يقول العيد إنها ساهمت في تكوينه عبر مخالطة الركاب وتعلم كيفية مخاطبتهم، وعدم تحميل الراكب خطأ يصدر من السكك الحديدية، أو تحمل السكك لخطأ راكب

وأشار المأمور السابق "العيد" إلى أن القطار كان يقف أمام المحطة، ويمشي إليه الركاب، والمحطة ليس بها إلا مكتب واحد في غرفة عادية مكيّفة فقط.

وأوضح: "عملي يبدأ من العربة الأخيرة، ليمر على الركاب ويتفحص تذاكرهم"، مقارنًا الوضع بين السكك الحديدية في الماضي والآن، بعدما صارت التذاكر إلكترونية عن طريق الجوال، وازداد عدد القطارات، موجهًا رسالة إلى كل شخص يعمل بـ"سار" أن يعامل الراكب باعتباره والده أو أخاه.