.
.
.
.

"الكتب الصوتية" تزاحم الورقية في معرض الرياض للكتاب

الظاهرة الغربية تنتقل للعالم العربي.. وتطبيق "كتاب صوتي" يوفر 20 ألف عنوان باللغة العربية و60 ألفا باللغة الإنجليزية لمستخدميه

نشر في: آخر تحديث:

شهد معرض الرياض الدولي للكتاب إقبالاً كثيفاً على الكتب الصوتية، حيث توافد زوار المعرض على دور النشر التي تقدم خدمات "البودكاست". وأصبحت خدمات "البودكاست" بديلاً، عند البعض، للكتاب الإلكتروني والورقي، خصوصاً في الأوقات التي يصعب فيها التفرغ للقراءة.

وقال أحمد رويحل، أحد المنتسبين لتطبيق "الكتاب صوتي": الإقبال على الكتب المسموعة تزايد عربياً بعد أن كان ظاهرة غربية. وساهم في هذا الارتفاع، تزايد أعداد الكتب العربية المُسجَّلة. ونعرض في تطبيقنا ما يزيد عن 20 ألف كتاب صوتي باللغة العربية، وما يقارب 60 ألف كتاب باللغة الإنجليزية".

وأضاف: "فكرة هذا التطبيق كانت تهدف في بادئ الأمر لتوفير الكتب العربية للجاليات العربية في السويد. بعدها توسعنا وانتشر التطبيق في عدد من البلدان العربية، وكذلك في أوروبا وأميركا، والهدف منه هو توفير عدد كبير من الكتب العربية".

ولفت إلى أن "التطبيق يقدم كتباً مميزة لمستخدميه" ويوفّر عدة تصنيفات لها ويقدّم التوصيات لمستخدميه. كما يحتوي التطبيق على خاصية (Kids Mode) التي تجعله مناسباً للأطفال، حيث يقوم بعرض القوائم الخاصة بكتب هذه المرحلة العمرية ليختار الصغار بأنفسهم ما ينجذبون للسماع إليه بكل سهولة. وتابع: "هذا التطبيق سهل الاستخدام بشكل كبير، لدرجة يمكن للأطفال الاستعانة به في أي وقت".

يذكر أن تطبيق "كتاب صوتي" تأسس في 2016 عن طريق رائدي الأعمال السويديين سيباستيان بوند وأنتون بولاك، ومنذ ذلك الحين أصبح من أكبر المنصات المتخصصة في الكتب الصوتية باللغة العربية في العالم. وتعمل هذه المنصة مع أكثر من 100 راوٍ محترف في شبكة من الأستوديوهات في المنطقة العربية لإنتاج أكبر عدد من الكتب الصوتية.