.
.
.
.

السعودية تدين هجوم عدن الإرهابي.. "عمل جبان"

نشر في: آخر تحديث:

دانت وزارة الخارجية في المملكة العربية السعودية بأشد وأقسى العبارات، العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف موكب محافظ عدن ووزير الزراعة والثروة السمكية اليمني اليوم الأحد، وأوقع عدداً من القتلى والمصابين.

وأكدت الوزارة على أن "هذا العمل الإرهابي الذي تقف خلفه قوى الشر ليس موجهاً ضد الحكومة اليمنية الشرعية فحسب، بل للشعب اليمني الشقيق بكامل أطيافه ومكوناته السياسية الذي ينشد الأمن والسلام والاستقرار والازدهار في الوقت الذي تقف قوى الظلام في طريق تحقيقه لتطلعاته"، وفق وكالة الأنباء السعودية "واس".

كذلك عبرت عن تضامن المملكة ووقوفها إلى جانب اليمن واليمنيين كما كانت منذ اليوم الأول، داعية الأطراف كافة لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض لتوحيد الصف ومواجهة الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار واستعادة دولتهم.

سيارة ملغومة

وقتل 6 أشخاص في وقت سابق الأحد بانفجار سيارة ملغومة استهدفت موكباً يقل مسؤولين في عدن، العاصمة المؤقتة للحكومة اليمنية، وفق مصادر أمنية أوضحت أن المسؤولين نجوا من الانفجار.

كما قال مصدر أمني يمني لوكالة فرانس برس إن "سيارة ملغومة كانت تقف في الخط العام بشارع المعلا انفجرت أثناء مرور موكب مسؤولين بينهم محافظ عدن أحمد لملس ووزير الزراعة والأسماك سالم السقطري"، وكلاهما من أعضاء المجلس الانتقالي الجنوبي.

من موقع استهداف محافظ عدن ووزير الزراعة اليمني في عدن (فرانس برس)
من موقع استهداف محافظ عدن ووزير الزراعة اليمني في عدن (فرانس برس)

كذلك أفاد المصدر عن مقتل 5 من مرافقين الشخصيات، وإصابة 11 شخصاً بينهم 3 مدنيين. وتوفي مصاب في وقت لاحق متأثراً بجراحه، ما رفع الحصيلة إلى 6 قتلى.

توقيع اتفاق الرياض

يذكر أن اتفاق الرياض الذي تم توقيعه في العاصمة السعودية الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي عام 2019، كان نص على العديد من الترتيبات العسكرية بين الطرفين، فضلاً عن وقف النار وتعيين محافظ ومدير أمن جديدين لمدينة عدن الساحلية، وتشكيل حكومة جديدة.

ولاحقاً قدمت السعودية آلية تسريع تنفيذ الاتفاق، نصت على نقاط عديدة أيضاً تضمنت استمرار وقف إطلاق النار وعدم التصعيد بين الجانبين.