.
.
.
.

فتاة سعودية تتطوع 60 ساعة في نيجيريا

نوف البلوي: كان دوري في برنامج مكافحة العمى هو القيام بالفحوصات البصرية قبل وبعد العمليات.

نشر في: آخر تحديث:

استطاعت المتطوعة السعودية، نوف البلوي، أن تزرع الابتسامة في محيا فقراء نيجيريا، عبر إجرائها أكثر من 70 فحص بصريات، ضمن فريق عمل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الانسانية.

ساهمت أخصائي أول بصريات، نوف البلوي، في تمثيل المرأة السعودية عبر تقديم خدماتهم الإنسانية وتكبدها عناء السفر، وقضت نحو 60 ساعة تطوعية ضمن البرنامج الطبي التطوعي لمكافحة العمى في نيجريا، تقول نوف لـ"العربية.نت": "الهدف من هذه المشاركة هو مد يد العون لهذه الفئة، فالتطوع شيء فطري إنساني، وكان دوري في الحملة هو القيام بالفحوصات البصرية قبل وبعد العمليات، وتشمل الفحوص تحديد مقاس عدسة العين التي يتم زراعتها أثناء العملية، وأيضاً فحص الشبكية عن طريق جهاز الموجات الصوتية.

نوف البلوي مع أطفال نيجيريا
نوف البلوي مع أطفال نيجيريا


وأضافت: "شعور جميل حين نرى الابتسامة والفرحة لدى المسنين، والذين كانوا يعانون من ضعف في البصر نتيجة وجود المياه البيضاء داخل العين، وحين إجراء العمليات لهم عادت لهم الرؤية، وصرفنا نظارات طبية لعدد من المرضى".

وتحدثت عن التفاصيل: "مدة الحملة كانت أسبوعا واحدا، وواجهنا بعض المشاق خلال رحلتنا التطوعية، وذهبنا إلى قرية تبعد ساعتين عن المدينة، حيث لا يوجد بها كهرباء ولا ماء، وكان سكانها في غاية الاحتياج لطب العيون، وتم فحص الموجودين ممن يعانون من مشاكل بالنظر، ووجدنا 4 من المسنين يعانون من المياه البيضاء، وفي اليوم التالي حضروا للمستشفى، وقمنا بعمل الفحوصات لهم تأهباً للعمليات التي أجريت في نفس اليوم".

خلال التطوع في نيجيريا
خلال التطوع في نيجيريا


وختمت البلوي حديثها: "تطوعي في نيجيريا كان أول تجاربي، وحالياً أستعد لحملة أخرى في إحدى الدول الأفريقية، للمساهمة في رسم البسمة على الوجوه".