.
.
.
.

فور إعلان السماح.. قاعات الأفراح في السعودية تتأهب

نشر في: آخر تحديث:

نفضت قصور وقاعات الأفراح في السعودية الغبار، تأهباً لاستعادة عافيتها بعد فترة توقف بسب جائحة كورونا، لتفتح أبوابها غداً الأحد في استقبال الطلبات، وسط توقعات بارتفاع مؤشرات الحجوزات خلال الفترة القادمة.

ممدوح العميري، أحد المستثمرين في قصور الأفراح بمكة المكرمة يقول لـ"العربية.نت": تعود غداً قاعات الأفراح والمناسبات، بالإضافة إلى الاستراحات الاستثمارية في السعودية، إلى العمل مجدداً بعد فترة توقف بسبب جائحة كورونا وتعليق إقامة الحفلات والمناسبات الاجتماعية، فالفترة المقبلة ستشهد إقبالاً واسعاً وتزايد في نسبة الإشغال العامة، وخاصة خلال الإجازات الدراسية المطولة وإجازة منتصف العام الدراسي.

الاستعدادات المبكرة

وأبان العميري، أن أسعار قصور وصالات الأفراح تتراوح أسعارها بين 15 ألف ريال وتصل إلى نحو 80 ألف ريال لليلة الواحدة، وتختلف الأسعار بحسب تجهيزات القصر ومساحته والخدمات التي تقدم خلال إقامة المناسبة.

وأوضح زكريا محمد، مسؤول حجوزات في أحد قصور الأفراح، منذ ظهور بيان وزارة الداخلية، بدأت القصور والقاعات في عمليات التنظيف والترتيب وعمل كافة التجهيزات لاستقبال الحجوزات مع عودة المناسبات الاجتماعية بكامل العدد.

بوفيه مفتوح
بوفيه مفتوح

انتعاش قطاعات الزنية والولائم

في حين توقع مختصون، أن يشهد سوق قاعات الأفراح تنافسا كبيرا لجذب الزبائن، وتقديم العروض والتخفيضات، لاسيما أن العودة ستكون دفعة واحدة، وسط وجود أعداد كبيرة من تلك القاعات في مناطق ومدن السعودية، على اختلاف مستوياتها وخدماتها.

كما تتزامن مع العودة، ارتفاع معدلات الحراك التجاري في محلات الزينة والورد وما يتعلق بتزيين قاعات الأفراح، باعتبار ذلك متطلبا لإقامة الحفلات عند الكثير من الأسر السعودية، في حين يستعد قطاع الولائم وإعداد الأطعمة للحفلات، في تقديم عروضهم الترويجية متزامنة مع عودة إقامة المناسبات في قاعات الأفراح.