.
.
.
.

في هذا الوادي السعودي.. الأشجار تنبت من تلقاء نفسها

شجرة "الكاذي" أو كما يطلق عليها بـ "الكادي" تتزين بها النساء في مناسبات الأعراس والأفراح

نشر في: آخر تحديث:

يعد وادي "خُمران" في محافظة العارضة بمنطقة جازان جنوب غربي السعودية، أحد أشهر الأودية التي تشتهر بكثافة الأشجار والنباتات فيه، خاصة تلك الشجرة التي لها علاقة بالموروث الشعبي في المنطقة في المناسبات والحياة الاجتماعية، وهي شجرة "الكاذي" أو كما يطلق عليها بـ "الكادي" وتتزين بها النساء في مناسبات الأعراس والأفراح وبوضعها على شعورهم أو الرجال باستخدامها كوسيلة عطرية بوضعها في الملابس أو على العصائب التي تتكون من النباتات العطرية.

أشجار وادي خُمران العطرية
أشجار وادي خُمران العطرية

أشجار تنبت دون تدخل بشري

وتحدث أحد السكان المجاورين للوادي "ناجع الودعاني" لـ"العربية نت"، أن وادي خمران والذي تنحدر فيه سيول جبل سلا وحتى العارضة يحتوي على العديد من الأشجار التي تُزرع فيها أو زُرعت من تلقاء نفسها، ومن أهمها الذرة والمانجو والموز والكاذي، والتي يتكاثر من تلقاء نفسه ولا يحتاج إلى عناية من المزارعين.

وأضاف: أن الوادي اشتهر منذ سنين طويلة بانتشار نمو أشجار الكاذي بداخله، حتى أصبح مقصدا للباحثين عن هذه النباتات العطرية من المحافظات الأخرى، خاصة من محافظتي صبيا وأبو عريش والذين يقومون بقطفه وبيعه في الأسواق بشكل عام والأسواق الأسبوعية بشكل خاص.

أشجار وادي خُمران  .
أشجار وادي خُمران .

نباتات عطرية

وأشار الودعاني، إلى أن من الأسباب التي ساهمت في انتشار هذه الشجرة، هو وجود المياه بكثرة في كل الأوقات ودون الحاجة إلى حفر الآبار، حيث تجري مياه الوادي على مدار العام، وهو ما عُرف عن الوادي منذ سنين طويلة، وساهم في انتشار اسم الوادي في المنطقة، وأصبح مقصدا لهواة جميع النباتات العطرية أو المتنزهين في مواسم الأمطار وفصل الشتاء.

وبين أن هذه النباتات العطرية تستخدمها النساء بكثرة خاصة في حفلات الزواج والمناسبات وأن "عذق" الزهرة من الكاذي يصل أحيانا سعره إلى 100 ريال وقد يزيد في أوقات الذروة ومواسم الأفراح، مبينا أن وادي خمران لم يرتبط مسماه برائحة الكاذي ولكنه اشتهر بانتشار هذه الشجرة بداخله وفوحان رائحتها الجميلة على امتداد الوادي والذي قد يصل إلى 5 كلم من أعلى الوادي في جبل سلا وحتى ينزل إلى العارضة ثم مصب الأودية في سد جازان.