.
.
.
.

"المدافع الأزرق 21".. مناورات بحرية سعودية أميركية مشتركة

يهدف التمرين إلى إثراء الخبرات القيادية والقتالية لدى المشاركين فضلاً عن الارتقاء بالجاهزية القتالية وتبادل الخبرات والمهارات العسكرية في مختلف العمليات البحرية

نشر في: آخر تحديث:

تستمر مناورات التمرين البحري "المدافع الأزرق - 21" بين القوات البحرية الملكية السعودية والقوات البحرية الأميركية في "الأسطول الغربي".

من تمرينات "المدافع الأزرق 21"
من تمرينات "المدافع الأزرق 21"

وقد شهد هذا التمرين خلال الفترة الماضية تنفيذ العديد من التدريبات المشتركة، شملت القتال في المناطق المبنية واقتحام المباني والتدريب على استطلاع الشواطئ، وتنفيذ الدوريات القتالية والرماية الحرة وإزالة الألغام.

كما نفذت القوات المشاركة أيضاً تدريبات على العمليات البرمائية، وهي عملية إنزال بحري أظهر فيها المشاركون أعلى معايير الجاهزية بكل احترافية.

من تمرينات "المدافع الأزرق 21"
من تمرينات "المدافع الأزرق 21"

كما اشتمل التمرين على عدد من السيناريوهات التي شاركت فيها القطع البحرية وزوارق الإسناد وسفن الإنزال ومجموعة من الطائرات العمودية، لتنفيذ التطبيقات العملية والمناورات التكتيكية.

كما تم أيضاً إقامة العديد من المحاضرات النظرية في مختلف المجالات البحرية والاستراتيجية، على هامش هذه المناورات.

ويهدف هذا التمرين إلى إثراء الخبرات القيادية والقتالية لدى المشاركين لاستيعاب متطلبات العمل العسكري البحري لما له من أهمية في رفع مستوى الكفاءة العسكرية، فضلاً عن الارتقاء بالجاهزية القتالية وتبادل الخبرات والمهارات العسكرية في مختلف العمليات البحرية، إضافة إلى تعزيز عمليات التنسيق وتحقيق التكامل المنشود في مجال العمليات البحرية المختلطة.