.
.
.
.

اختتام "المدافع الأزرق - 21" بين البحرية السعودية والأميركية

المناورات تهدف لتعزيز العلاقات والتعاون العسكري بين القوات البحرية السعودية والأميركية

نشر في: آخر تحديث:

اختتم يوم أمس في الأسطول الغربي التمرين البحري المختلط "المدافع الأزرق – 21" الذي تنفذه القوات البحرية الملكية السعودية مع نظيرتها الأميركية في البحر الأحمر، بحضور مدير التمرين العميد البحري الركن سعد الأحمري ومن الجانب الأميركي العقيد البحري كارل هايوود.

وأوضح مدير التمرين أن المناورات تهدف إلى تعزيز العلاقات والتعاون العسكري بين القوات البحرية السعودية والأميركية، وإلى رفع الجاهزية القتالية، وتبادل الخبرات في مجال حماية الموانئ وإزالة الألغام على اليابسة وتحت الماء، كما أنه يسهم في تطوير القدرات الأمنية بحماية وسلامة البحار والممرات المائية الإقليمية والدولية، لضمان حرية الملاحة البحرية في البحر الأحمر.

المدافع الأزرق – 21
المدافع الأزرق – 21

وأضاف العميد الأحمري، أن التمرين اشتمل على عدد من السيناريوهات التي شاركت فيها القطع البحرية وقوارب الإسناد، وسفن الإنزال ومجموعة من الطائرات العمودية لتنفيذ التطبيقات العملية والمناورات التكتيكية، والتي أظهر فيها المشاركون أعلى معايير الجاهزية بكل احترافية، ما يظهر القوات البحرية الملكية السعودية بالمظهر الذي يعكس الصورة التي عليها قواتنا المسلحة من تطور وتميز على المستوى العالمي، مشيراً إلى أن هذا النجاح بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بدعم قيادتنا الرشيدة حفظها الله.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة