.
.
.
.

قصة سعودي قضى 25 عاماً في جمع القطع التراثية

أكثر من 15 ألف قطعة تراثية كونت متحف "عبدالعزيز الرضيان" على مساحة 300 متر مربع في محافظة ضرماء وسط السعودية

نشر في: آخر تحديث:

ظل سعودي ربع قرن هاوياً لجمع المقتنيات الأثرية، حتى استطاع إنشاء متحف جمع فيه بين الرسومات القديمة والقطع التراثية النادرة، ليصبح أحد المعالم السياحية في محافظة ضرماء وسط السعودية.

عاشق التراث "عبدالعزيز الرضيان" معلم للتربية الفنية، وهاو في جمع القطع التراثية منذ صغره، تحدث إلى "العربية.نت" بقوله: منذ ٢٥ عاما، وأنا أقوم بالبحث عن القطع التراثية النادرة وتجميعها، وفي عام ١٤٣٩ هجرية قمت بإنشاء متحف خاص بي على مساحة ٣٠٠٠ م، وذلك لاهتمامي بالحفاظ على الحرف اليدوية القديمة، والقطع التراثية والأثرية.

جانب من القنيات التراثية
جانب من القنيات التراثية

١٥ ألف قطعة

وأضاف الرضيان: "من خلال المتحف عرضتُ المقتنيات التي تصل إلى أكثر من ١٥ ألف قطعة، مثل بعض الأسلحة الأثرية والأدوات الصناعية والزراعية القديمة والأحجار الكريمة، وأيضا أدوات وأواني الطهي والطعام، وكذلك أواني الري وأدوات التصوير القديمة وأدوات القهوة، والمباخر والرحى لطحن وجرش الحبوب، كما يشمل المتحف على أدوات الحراثة وأدوات النجارة وبعض الكتب التعليمية والثقافية القديمة، وتم تخصيص ركن للملابس الرجالية والنسائية التراثية وبعض الحلي وأدوات التجميل الخاصة بالنساء، بالإضافة إلى العملات النادرة والخناجر والجنابي والسيارات الكلاسيكية.

متحف عبدالعزيز الرضيان .
متحف عبدالعزيز الرضيان .

وقال: "لم يقف المتحف على عرض القطع التراثية فقط، بل يقدم العديد من البرامج التعليمية والتوعوية وشروحات لحياة القدماء، كما شارك المتحف في العديد من المناسبات الوطنية والمهرجانات المحلية، وذلك لتحقيق الأهداف في المحافظة على المقتنيات الأثرية، وتدريب الجيل الجديد على الحرف اليدوية القديمة.

متحف عبدالعزيز الرضيان في ضرماء
متحف عبدالعزيز الرضيان في ضرماء