.
.
.
.

وزير الخارجية السعودي: الأزمة في لبنان سببها هيمنة وكلاء إيران

فيصل بن فرحان: لا نتدخل في لبنان ولا نملي عليه شيئاً

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، اليوم السبت، لـ"العربية" إنه "ليست هناك أزمة مع لبنان بل أزمة في لبنان بسبب هيمنة وكلاء إيران"، مؤكدا أن لبنان بحاجة إلى إصلاح شامل يعيد له سيادته وقوته ومكانته في العالم العربي.

"لا نتدخل في لبنان"

إلى هذا، أضاف أن "هيمنة ‏حزب الله على النظام السياسي في لبنان تقلقنا وتجعل التعامل مع لبنان غير ذي جدوى"، مؤكدا أن المملكة لا تتدخل في لبنان ولا تملي عليه شيئاً".

كما أضاف أن السعودية ستدعم أي جهود نحو إصلاح شامل يعيد إلى لبنان مكانته في العالم العربي، لافتا إلى أن الحوار مستمر مع الشركاء الدوليين بشأن لبنان.

"أسست للانتعاش الاقتصادي العالمي"

في سياق آخر، قال الوزير السعودي إن رئاسة المملكة لقمة العشرين العام ‏الماضي أسست للانتعاش الاقتصادي العالمي.

وأكد أن هناك تفاعلا دوليا كبيرا مع مبادرتي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر.

"ملتزمون بمبادرتنا"

أما عن الملف اليمني، فقد شدد على أن المملكة ملتزمة بمبادرتها حول اليمن، "حيث البداية بوقف إطلاق نار شامل ثم حوار سياسي".

توقيع اتفاق الرياض
توقيع اتفاق الرياض

بينما عن تفاصيل الحوار مع إيران، كشف عن أن "المحادثات ‏ما زالت استكشافية ولم نصل إلى نتائج جوهرية بعد"، موضحا أنه ‏ستكون هناك جولات محادثات أخرى مع إيران في المستقبل.

ورأى أن هناك بوادر لعودة العراق كعنصر فاعل في المنطقة، مشيدا بتنظيم ‏الانتخابات العراقية "حصلت بنجاح ودون اضطرابات أمنية وأفرزت نتيجة واضحة".

حوار بين جميع الأطراف

أما عن التطورات على الساحة السودانية، فقد قال إن ‏أمن السودان له أهمية قصوى بالنسبة إلى السعودية، موضحا أن ‏المطلوب في السودان حوار بين كافة الأطراف للتوصل إلى مخرجات مقبولة من الجميع.

وجدد وزير الخارجية السعودي تمسك المملكة بقيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، مشددا على أنه "دون ذلك لن يكون هناك استقرار حقيقي".