.
.
.
.

تفاصيل وفاة طفل دهساً بين عجلات لعبة القطار بأحد مهرجانات تبوك

والد الطفل إبراهيم وعمه يسردان للعربية.نت تفاصيل الحادث

نشر في: آخر تحديث:

لقي الطفل إبراهيم البلوي ذو الثلاثة أعوام، مصرعه بين العجلات الحديدية للعبة القطار، أمس، في أحد المهرجانات الخاصة بالمعارض الاستهلاكية في مدينة تبوك، في الوقت الذي أجلت فيه الجهات الأمنية تسليم جثة الطفل ودفنه لحين إحالته للطب الشرعي.

اللعبة التي لقي الطفل مصرعه فيها
اللعبة التي لقي الطفل مصرعه فيها

كاتب البلوي عم الطفل إبراهيم سرد لـ"العربية.نت" قصة الحادثة، يقول: "الطفل كان مع والده وأمه وشقيقه الآخر، وتم رفض دخول الأم لعدم إكمالها الجرعة الثانية للقاح كورونا، ودخل الطفلان مع والدهما، وأثناء أخذهما التذاكر ذهبا لمنطقة الألعاب، ووجدا المشغلين للعبة القطار، مما أعطى الأب الاطمئنان، وأثناء تشغيلها وارتفاعها شاهد طفله يسقط من المقطورة الأولى على سكة الحديد للعبة، فتبعتها المقطورة الثانية، لتسحق الطفل، مما جعله يتدخل هو وأحد العاملين، وتم إيقافها وأخذ الطفل ورأسه ينزف بالدم، وعلى الفور تم نقله من خلال إحدى سيارات المواطنين والذهاب به للمستشفى لعدم وجود إسعاف أو فرق طبية بموقع المهرجان".

وواصل الحديث: "نحن نطالب بتطبيق العقوبات على من تورط بشكل أو بآخر بحصول هذه الحادثة، لتكون رادعًا لمن لا يثمّن حياة الناس".

والد الطفل: ننتظر التحقيقات

وعلق علي البلوي والد الطفل إبراهيم بقوله: باشر موقع الحادثة الدفاع المدني والشرطة، والموضوع الآن لدى مركز شرطة القادسية، وننتظر التحقيقات ونتائجها، فقد عشت لحظات صعبة وأنا أحمل جثمان ابني بين يدي، ولا أعلم حينها هل هو على قيد الحياة، في الوقت الذي كان ينزف دما جراء الحادثة".