.
.
.
.
العراق والكاظمي

محمد بن سلمان: السعودية حريصة على أمن العراق واستقراره

الأمير محمد بن سلمان عبر عن تضامن السعودية مع العراق وشعبه في مواجهة التحديات

نشر في: آخر تحديث:

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الثلاثاء، إن السعودية حريصة على أمن العراق واستقراره.

وعبر الأمير محمد بن سلمان خلال اتصال أجراه مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، عن تضامن السعودية مع العراق وشعبه في مواجهة التحديات.

كما أعرب ولي العهد السعودي للكاظمي عن استنكار السعودية للاعتداء الذي تعرض له، حسب ما أوردته وكالة الأنباء السعودية "واس".

واطمأن ولي العهد خلال الاتصال، على صحة رئيس الوزراء العراقي إثر العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف دولته، متمنياً له دوام الصحة والعافية.

من جهته، عبر رئيس الوزراء العراقي عن الشكر لولي العهد على مشاعره الأخوية النبيلة التي تعكس متانة العلاقة الثنائية بين البلدين الشقيقين.

يذكر أن 3 طائرات مسيرة استهدفت فجر الأحد، منزل رئيس الحكومة في المنطقة الخضراء الشديدة التحصين، والتي تضم سفارات وقنصليات أجنبية، فضلا عن مؤسسات رسمية، فيما عمدت القوى الأمنية إلى إسقاط 32 منها، إلا أن الثالثة تمكنت من إصابة مقر الكاظمي.

فيما لا تزال التحقيقات جارية حول محاولة الاغتيال التي تعرض لها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، عبر استهداف منزله بطائرات مسيرة مفخخة، أفادت مصادر لـ"العربية" و"الحدث"، مساء الاثنين، بتحديد 3 شخصيات من ميليشيات مسلحة تقف وراء محاولة اغتيال الكاظمي.

جاء ذلك فيما كشف مسؤولون أمنيون ومصادر مقربة من الفصائل العراقية المسلحة، أن الهجوم نفذته جماعة مدعومة من إيران.

كما قالت المصادر لوكالة رويترز في وقت سابق اليوم، مشترطة عدم الكشف عن هويتها، إن الطائرات المسيرة والمتفجرات المستخدمة في الهجوم إيرانية الصنع.

إلى ذلك، أوضح مسؤولان أمنيان عراقيان وثلاثة مصادر مقربة من الفصائل "الولائية" (الموالية لإيران كما توصف محليا)، أن الهجوم ارتكبته واحدة على الأقل من تلك الجماعات، لكنهم قدموا تقييمات مختلفة قليلا بشأن أي الفصائل تحديدا.