.
.
.
.

بعد حصوله على الجنسية السعودية.. ماذا قال سمعان العاني؟

يحفل تاريخه الفني بأعمال تأتي في مقدمتها مسرحية "قطار الحظ" التي قدمها للمسرح السعودي قبل أكثر من 30 سنة

نشر في: آخر تحديث:

حصل سمعان العاني الذي قدم من العراق إلى السعودية في أواخر السبعينات الهجرية، باحثاً عن عمل عقب تخرجه من قسم المسرح في بغداد أمس الخميس على الجنسية السعودية.

فالرجل الرائد في مجال الثقافة أمضى سنين طويلة مقدما أعمالا رائدة في مجال الإخراج المسرحي بعد أن التحق بجمعية الثقافة والفنون السعودية.

ولعل أبرز أعماله، مسرحية "قطار الحظ" التي قدمها للمسرح السعودي قبل أكثر من 30 سنة.

بعد صدور الموافقة الملكية على منح الجنسية السعودية لعدد من المميزين، حصل "العاني" على الجنسية، معربا عن فرحة لا توصف، وقال في حديث لـ"العربية.نت" : المشاعر لا توصف والفرحة لا تقاس ولا تُقدر، الحمدلله أن منّ علي نعمة هذه البلاد، وأن أحظى اليوم بشرف أن أكون سعودياً، شكراً لمقام مولاي خادم الحرمين الشريفين على منحه لنا الجنسية السعودية التي هي فخر وشرف بكل تأكيد، وكانت حلما وتحقق".

كما أضاف: "الحفاوة والمحبة التي وجدتها بعد صدور الأمر الملكي من أهلي وإخواني وأصدقائي من كل مكان، كانت كبيرة ومفرحة، وبإذن الله سنواصل العطاء والتقدم وبذل كل مجهوداتنا.

يذكر أن أولى أعمال العاني المسرحية كانت بمشاركة الراحل بكر الشدي، كما أخرج العديد من المسرحيات السعودية منها الكرمانية، سقوط الحساب، ثلاثي النكد، تحت الكراسي، وطني، المهابيل، حلم الهمزاني، الأرشيف، سكة سفر، المشعوذين، وغيرها.