.
.
.
.

بعد عامين.. هكذا تهيأت مدارس السعودية للاختبارات الحضورية

تظل الاختبارات عن بُعد من خلال المنصات التعليمية لطلبة المرحلة المتوسطة والثانوية ممن لم يتمكنوا من الحصول على اللقاح؛ لأسباب صحية موثقة

نشر في: آخر تحديث:

بعد عامين من إجراء الاختبارات النهائية عن بُعد لطلبة المدارس في السعودية بسبب جائحة كورونا، يعودون بعد غد الأربعاء إلى مقرات الاختبارات، وسط برتوكولات صحية في الوقت الذي عملت فيه المدارس على تنظيم وتجهيز وتهيئة مقرات الاختبارات النهائية للفصل الدراسي الأول من قبل لجان الاختبارات في المدارس.

وشكّلت وزارة التعليم السعودية ممثلة في إدارتها في المناطق والمحافظات لجاناً مشرفة على الاختبارات، لتنفيذ ومتابعة أعمال اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول 1443هـ، وإدخال مهارات الصفين الأول والثاني الابتدائي، ورصد الدرجات وتدقيقها لباقي الصفوف والمراحل الدراسية، بالإضافة إلى استخراج النتائج وكشوف الدرجات قبل نهاية دوام الخميس 20 ربيع الآخر المقبل، وفق آلية محددة وضعتها الوزارة.

معلم يجهز قاعة الاختبار
معلم يجهز قاعة الاختبار

وقد قررت وزارة التعليم في السعودية مؤخراً إجراء اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول لطلاب وطالبات المرحلة الابتدائية عن بُعد؛ على أن يبدأ الاختبار الساعة الرابعة عصراً، كما تقرر اختبار طلبة المرحلتين المتوسطة والثانوية حضورياً بالمدرسة؛ لمن استكملوا التحصين بجرعتين من لقاح كورونا ممن أعمارهم (12) عاماً فأكثر، مع التقيد بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والصحية التي تضمن سلامتهم، والاستفادة من كافة الفصول والمرافق، وتقسيم الطلبة لمجموعات في اليوم الواحد وفق جدول تضعه المدرسة، وكذلك إجراء الاختبارات في جلسة واحدة بحيث لا تزيد عن مادتين في اليوم الواحد.

كما أن الاختبارات عن بُعد من خلال المنصات التعليمية لطلبة المرحلة المتوسطة والثانوية ممن لم يتمكنوا من الحصول على اللقاح؛ لأسباب صحية موثقة أو لعدم إتمامهم (12) عاماً، أمّا الطلبة الذين لم يستكملوا الجرعتين فيكون اختبارهم عن بُعد من خلال المنصات التعليمية مع حسم درجة المواظبة.