.
.
.
.

حكاية شابة سعودية أبدعت في رياضة حمل الأثقال

حققت السعودية خديجة المؤمن أحلامها في تدريب الشابات السعوديات على رياضة رفع الأثقال

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن تمكنت من تدوين اسمها في تاريخ البطولات، من خلال حصد الميداليات والمراكز المتقدمة في رفع الأثقال داخل وخارج السعودية، وبعد أكثر من 7 سنوات من الخبرة في مجال الرياضة والتدريب، حققت السعودية خديجة المؤمن أحلامها في تدريب الشابات السعوديات على هذه الرياضة.

وتحدثت خديجة إلى "العربية.نت": "شاركتُ في أول بطولة رفع أثقال أقيمت في السعودية عام 2021، وحققت المركز الأول، ثم شاركت في عدة بطولات، منها بطولة البحرين وحصلت على المركز الرابع فيها".

رياضة رفع الأثقال

وعن دخولها رياضة رفع الأثقال قالت: "منذ طفولتي وأنا أمارس كافة أنواع الرياضة، وعندما سافرتُ للخارج قررت تعلم رياضة رفع الأثقال وكمال الأجسام، ومارستها لسنوات، وهي رياضة مميزة للصحة والرشاقة".

وأوضحت أن هذه الرياضة كانت حكراً على الرجال لعدم وجود الثقافة الكافية لدى النساء في الدخول إلى هذه التجربة، بينما في الدول الأوروبية تكون هذه الرياضة متاحة للرجال والسيدات على حد سواء، ووظفت خديجة سفرها للخارج واستفادت من التدريب لتعود إلى السعودية وتنقل هذه الخبرات لمحبات هذه الرياضة.

وعن تقبل المجتمع لهذا النوع من الرياضة، علقت: "السيدات في السعودية يمارسن هذه الرياضة ويشاركن في بطولات عربية ودولية على مستوى الشرق الأوسط وآسيا، وهناك دعم كبير للنشاط من هيئة الرياضة في السعودية، ومن اتحاد رفع الأثقال وكمال الأجسام".

خلال تتويجها في إحدى البطولات
خلال تتويجها في إحدى البطولات

دعم سعودي للرياضات النسائية

وتابعت خديجة: "السعودية الآن تتجه لتقديم الدعم الكبير لمختلف الرياضات، خاصة رفع الأثقال، من أجل إعداد بطلات سعوديات يشاركن في الأولمبياد".

وختمت حديثها: "رياضة رفع الأثقال وكمال الأجسام ستزدهر بسبب الدعم الكبير الذي تحظى به، حيث بدأت السعودية من الآن في تجهيز وتدريب ودعم الرياضات النسائية. السيدات السعوديات أثبتن جدارتهن في الدفاع عن حقوقهن وإثبات قوتهن في مجالات العمل المختلفة، وتحقيق المراكز العالمية في مختلف الرياضات".