.
.
.
.
خاص

هذا هو حجم التبادل التجاري بين السعودية وعمان

"لدى البلدين إمكانيات لتأسيس علاقة تكامل اقتصادي حقيقي"

نشر في: آخر تحديث:

تزامناً مع زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى سلطنة عُمان، كشف رئيس اتحاد الغرف السعودية عجلان العجلان، عن أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ نحو 10.6 مليار ريال سعودي عام 2020.

وأضاف في تصريح لـ "العربية.نت"، أن حجم الصادرات السعودية بلغ 4.4 مليار ريال، فيما بلغت الواردات العمانية 6.2 مليار ريال، لتحتل السلطنة المرتبة 28 ضمن الدول التي تصدر إليها المملكة والمرتبة 20 للدول التي تستورد منها.

ولفت أيضاً إلى أن قيمة الصادرات السعودية في 2020، ارتفعت بنسبة 1% عن قيمتها في 2019، في حين انخفضت الصادرات العمانية للمملكة بنسبة 12.8، ما أدى ذلك إلى انخفاض حجم التبادل التجاري بين الدولتين في تلك الفترة.

سبل التعاون المشترك

كما أشار العجلان إلى أن زيارة ولي العهد السعودي إلى سلطنة عمان ستزيد من الروابط بين البلدين، بما فيها سبل التعاون المشترك في المجالات كافة، وذلك لتحقيق آفاق جديدة في زيادة الاستثمارات المشتركة.

ولي العهد الأمير محمد بن سلمان
ولي العهد الأمير محمد بن سلمان

وتوقّع أن تفتح هذه الزيارة المجال واسعاً أمام قطاع الأعمال السعودي لبناء علاقات تعاون وثيقة تساهم في المستقبل القريب بظهور مزيد من الشراكات والاستثمارات المشتركة التي يعود نفعها على الوطن والمواطن.

وشدد على أن تلك المشاريع ستمثل دعماً حقيقياً من الدولة لأصحاب الأعمال في القطاع الخاص، وفق قوله.

السعودية الشريك التجاري

إلى ذلك، أكد أن السعودية وسلطنة عمان لديهما من المؤهلات والمقومات والإمكانات اللازمة لتأسيس علاقة تكامل اقتصادي حقيقي، وذلك انطلاقاً من رؤية المملكة 2030 ورؤية عمان 2040، حيث تتضمن كلاهما فرصاً ومشاريع ضخمة، يمكن استغلالها لتصبح السعودية الشريك التجاري الأول لعمان في المنطقة والعكس كذلك، بما ينعكس بشكل إيجابي على الوضع الاقتصادي للبلدين لقطاعي الأعمال السعودي والعماني، والاستثمارات المشتركة، وفرص العمل المستقبلية.

وتابع أن العلاقة الاقتصادية السعودية العمانية تحظى بدعم كبير من القيادة السياسية في كلا البلدين، مشدداً على أنها مدعومة بأطر تنظيمية مؤسساتية فعّالة، حيث يتمثل هذا الدعم في مجلس التنسيق السعودي العماني، ومجلس الأعمال السعودي العماني، ومذكرات تفاهم واتفاقيات تعاون ثنائي في عدد من المجالات.

جولة خليجية لولي العهد

يشار إلى أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يبدأ اليوم الاثنين، جولة خليجية تشمل سلطنة عُمان، الإمارات، البحرين وقطر والكويت، قبيل قمة دول مجلس التعاون التي تحتضنها الرياض منتصف الشهر الجاري.

وسيستهل الأمير تلك الجولة بزيارة رسمية لسلطنة عُمان، حيث سيتم بحث عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك، خدمةً لمصالح البلدين، وبما يحقق تطلعات وآمال الشعبين لمستقبل أكثر ازدهاراً، بحسب ما جاء في بيان لديوان البلاط السلطاني العماني.

عجلان العجلان
عجلان العجلان

إطلاق مجموعة من المبادرات

كما رحب الديوان بتلك الزيارة، مؤكداً أنها تأتي "انطلاقاً من العلاقات التاريخية الممتدة التي تربط سلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية، وتعزيزاً لأواصر المودة والمحبة ووشائج القُربى التي تجمع شعبي البلدين، واستكمالاً لما أسفر عنه اللقاء بين السلطان هيثم بن طارق، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في شهر يوليو من هذا العام 2021".

وسيلتقي الأمير محمد بن سلمان السلطان هيثم بن طارق، حيث سيتم إطلاق مجموعة من المبادرات المشتركة تشمل الاستثمارات في مشروع إقامة منطقة صناعية في المنطقة الاقتصادية الخاصة في الدقم والتعاون بمجال الطاقة".

ومن المتوقع أن يبحث ولي العهد السعودي مع زعماء الخليج تعزيز التعاون وتنسيق المواقف بين دول مجلس التعاون الست، فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والعربية والدولية، لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

يذكر أن خادم الحرمين الشريفين، كان استقبل في يوليو الماضي، سلطان عمان هيثم بن طارق في "نيوم"، الذي أعرب في حينه عن أمله بمزيد من التعاون مع المملكة لتحقيق تطلعات الشعبين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة