.
.
.
.
خاص

جراحة مبهرة لجنين في بطن أمه.. الطبيب السعودي يروي التفاصيل

الدكتور هاني نجم يكشف للعربية.نت تفاصيل العملية التي أجراها لقلب جنين في رحم أمه في مركز كليفلاند الطبي بولاية أوهايو الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

لم تكن القصة ضرباً من خيال، وإنما حقيقة استطاع الطبيب السعودي أن يكتبها ضمن سجلات النجاحات الطبية العالمية، وأن يحولها إلى حقيقة، ليتحدث عنها العالم أجمع، حين قام الدكتور هاني نجم بإجراء عملية جراحية دقيقة ونادرة لجنين داخل رحم والدته، في مركز كليفلاند الطبي بولاية أوهايو الأميركية.

وأظهر مقطع فيديو نشره مركز كليفلاند الطبي محاكاة للعملية الجراحية التي أجراها الدكتور هاني، والذي يشغل رئيس قسم جراحة القلب في المركز، بمشاركة الفريق الطبي، لاستئصال ورم سرطاني في قلب جنين عمره 5 شهور داخل رحم والدته، ونشر المركز مقطع الفيديو بعد التأكد من نجاح العملية وولادة الطفل بصحة جيدة.

قرار العملية النادرة

وتحدث الدكتور هاني نجم "للعربية.نت"، عن قصة قرار اتخاذه عمل الجراحة النادرة لقلب جنين في رحم أمه، قال: في حالة متابعة حمل الطفل والاطمئنان على الجنين، يتم عادة إجراء الفحص للجنين بالرنين أو بالأشعة الصوتية، حيث يعتبر ذلك إجراء روتينياً في جميع أنحاء العالم بشكل عام، خصوصاً في المناطق المتقدمة، وهنا يمكن اكتشاف أمراض القلب الخلقية قبل الولادة، وفي هذه الحالة تم اكتشاف وجود الورم الملتصق بالقلب، مما يسبب هبوطا في القلب لدى الطفل.

وتابع "بعد اكتشاف المرض في قلب الجنين وبدء عوارض فشل القلب، تمت ملاحظة أن الجنين لن يكمل الحمل، وبهذه الحالة تم تحويل المريضة إلى مركز كليفلاند الطبي لوجود فريق طبي كامل متخصص في النساء والولادة، وأطباء أطفال وجراحة قلب الأطفال الذين ناقشوا الحالة، وإمكانية التدخل الجراحي، وخلال هذه الفترة ما بين تحويل الأم إلى تشخيص الحالة، وفحص الأم مرة أخرى، وجدتُ أن الورم يعمل بالضغط على القلب وفي تزايد وتضخم، وأن هناك زيادة في الهبوط القلبي، وكان لابد من اتخاذ قرار سريع بترك الجنين، مما قد يعرض حياته للخطر، أو بإجراء العملية، وبعد اجتماع أطراف الفريق، تم اتخاذ قرار إجراء العملية، وكان كل جزء في الفريق يقوم بمهامه من طبيب التخدير وطبيب النساء والولادة وطبيب الأجنة، فالجميع قاموا بمهمتهم".

كما أضاف: "حينها قمتُ بالتدخل الجراحي وإزالة الورم، وفي ذات اللحظة عاد القلب لمهمته الطبيعية، وتم إزالة السوائل المحيطة بالقلب، وانتهيتُ من إغلاق الصدر، وتم وضع مغذٍّ في يد الجنين في بداية العملية، وبعد الانتهاء تم إعادة الجنين إلى رحم الأم بعد الاطمئنان بشكل كامل، واستعادة القلب للضخ الطبيعي، وفي نهاية المطاف تم إقفال البطن، وبعد أربعة أيام خرجت الأم بسلام لتعود بعد اكتمال الجنين 9 أشهر، لتتم الولادة بسلام بعد الولادة القيصرية، والآن عمر الطفل 5 أشهر، وهو بخير وبصحة تامة".

للمرة الأولى

وأبان الدكتور هاني خلال حديثه، أن "العملية تتم للمرة الأولى بالتعاون مع الفريق الطبي الموجود معي، والذين لم يخوضوا هذه التجربة من قبل، ولم يقوموا بإجراء هذه العملية، فقد كان الخيار الآخر هو وفاة الجنين، ومن خلال البحث العلمي تم إجراء عملية خلال الحمل في مستشفى فلادلفيا، ولا أعلم عن نتائج تلك العملية، فإذا كان الطفل المعني بالعملية الأولى حياً يرزق، فستكون هذه العملية هي الثانية على مستوى العالم، والذي يتم إجراء عملية لطفل داخل رحم الأم".

وعن الأصداء العالمية قال: "العملية وجدت أصداء كبيرة لهذا الحدث الكبير، فهكذا يتقدم العلم، وسيكون هناك تدخلات لعلاج الأطفال في الرحم في المستقبل، بالذات التشوهات الخلقية التي تؤثر على الجنين قبل الولادة".

16 عاماً في مستشفى الحرس الوطني في الرياض

وشدد الدكتور هاني على أن "الطبيب السعودي حقق قفزات هائلة، ووضع اسمه ضمن قائمة أفضل الأطباء، فمهارات الكوادر الطبية السعودية متقدمة جداً ومتدربة، بما يجعلها تضاهي جميع المراكز العالمية".

وأضاف: "التميز الطبي لا يزال ولم يره العالم، فالنمو الداخلي لا يزال في السعودية، وقريباً سيسمع العالم عن المنتجات الطبية السعودية عن قرب، لمعرفة هذه الكوادر الفذة والمميزة، وأنا نموذج من هذه الكوادر ونتاج من التعليم السعودي والجامعة السعودية، حيث تدربتُ في كندا وعدتُ بكل خبرتي العملية طالت 16 عاما في مستشفى الحرس الوطني في الرياض كرئيس لقسم جراحة القلب، وتم استقطابي في أميركا قبل 6 سنوات للعمل في جراحة قلب الأمراض الخلقية".

أصعب العمليات

وأشار الدكتور هاني إلى أن هناك العديد من العمليات الصعبة التي قمت بإجرائها ووجدت أصداء، منها عمليات تصل إلى 18 ساعة، منها العمليات التي تتم بعد الولادة مباشرة لإصلاح العيوب الخلقية للقلب في الأطفال، وإصلاح تشوهات القلب، والتعامل بعد العملية مع طفل بوزن صغير.

كما أوضح أن "من أهم الأسس التي يجب أن يبني عليها الطبيب عمله، العمل الجاد، والإصرار والتحدي هو سر النجاح، وعدم قبول المركز الثاني، كما أتطلع لخدمة وطني السعودية، وأكون سعيداً مع أسرتي، وأن يديم علي وعلى أسرتي الصحة والعافية".

زوجته وأم أولاده

هناك الكثير الذي يصعب حصره في تاريخ الدكتور هاني نجم العلمي والعملي، ولبعضهم فضل كبير عليه، ومن أهمهم زوجته وأم أولاده دعاء، التي خاضت معه رحلة الدعم لجهوده الطبية منذ تخرجه من كلية الطب، فهي نعم السند والقوة، وكذلك أسرته ووالدته ووالده رحمهما الله، وبدعواتهما سهلت الطرق.

رسالة للعالم

ووجه الدكتور هاني رسالة للأطباء، مؤكداً بأن المهارات للأطباء السعوديين في السعودية تضاهي الأطباء في العالم، وأنه مثال لهذا النتاج المحلي، ويظل على الأطباء تطوير البنية التحتية من البحث العلمي، وأن يكون الهدف هو العالمية، وأما عن رسالته للعالم بأنه لا بد من أخذ المخاطر للتقدم بالعلم، ولابد أن نخرج من إطار التخوف من التقدم بالعلم لعدم الوثوق بالنتيجة، وأنه لو فكر بهذه الطريقة لما كان سيجري العملية، وسيكون مصير هذا الطفل هو الموت، وكان هناك الكثير من أطباء القلب حوله يحاولون إقناعه بالعدول عن إجراء العملية لعدم معرفة النتائج، فقرر أن يخوض التجربة لقناعته بهذه الطريقة، لإثبات تقدم العلم.

قصة دخوله عالم الطب

يشار إلى أن الدكتور هاني نجم، سطر اسمه ضمن رواد الإنجازات الطبية العالمية، فهو من مواليد جنوب مدينة الرياض في شارع سلام عام 1962م، حيث تمنى دخول عالم الطب منذ صغره، وكانت هذه الأمنية هي أيضا أمنية والديه رحمهما الله، اللذين وقفا إلى جواره في هذه المرحلة من العمر.

وقال في حديثه إلى "العربية.نت": حرصتُ على التميز في المرحلة الثانوية والحصول على الامتياز، والدخول إلى كلية الطب في "جامعة الرياض" التي أُطلق عليها مؤخراً جامعة الملك سعود، وتخرجتُ منها عام 1985، وفي ذلك الوقت قمتُ بإجراء سنة الامتياز، وقررتُ التخصص في مجال الجراحة لشعوري بالتميز في هذا المجال، وقررتُ الاستمرار في هذا التخصص.

كما تابع حديثه: "قررتُ اختيار جراحة القلب كوني منبهراً بعمليات القلب وإمكانية إعادة القلب للحالة الطبيعية، فقمتُ بالانضمام إلى تدريب الجراحة المحلي "البورد العربي" في عام 1986م، وابتعثُ بعدها إلى كندا لإكمال تخصص الجراحة العامة وجراحة القلب والصدر للكبار والصغار، ومنها إلى التخصص الدقيق في جراحة الأمراض الخلقية والأطفال والبالغين".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة