خاص

فنانة سعودية للعربية.نت: أحوّل "لغة العيون" للوحات تشكيلية

البشر هم مصادر إلهامها بمختلف مشاعرهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

"العيون مرايا الروح".. هكذا استطاعت الفنانة التشكيلية أسرار القرني أن تجسد المشاعر الإنسانية المتعددة من خلال تركيزها على لغة العيون التي تتحدث عن مشاعر الإنسان، وتكشف عن مكنوناته الذاتية.

"أسرار" خريجة الأدب الإنجليزي ذات الـ27 ربيعا تحدثت للعربية.نت عن شغفها بالرسم، موضحة أنها منذ الطفولة وبدون وعي تام وجدت في الرسم شيئا مميزا تستطيع من خلاله التعبير عن ذاتها، مؤكدة أن الفن موجود في جميع تفاصيل حياتنا، وأن كل ما نحتاجه هو الإدراك.

وتابعت أن البشر هم مصادر إلهامها بمختلف مشاعرهم الحب، الأمان، الفقد، الوحدة، الخوف، القلق، الانتظار، وكل شيء يؤثر فيهم سواء من تأثير خارجي أو من عمق النفس البشرية.

وأوضحت أن كل شيء يخلق بين المتلقي واللوحة صلة عاطفية، وذلك إذا نظر المتلقي لإحدى لوحاتها. وقال: "أشعر بشيء ما.. فإنها تعرف حينها أنها نجحت".

وبينت قائلة: "هؤلاء الأشخاص موجودون فقط في مخيلتي غالبا، ولذلك لم أتوقف عن محاولاتي الدائمة في تعلم مهارات جديدة مختلفة منها نقل لوحاتي للأكواب الفخارية، والتي وجدت إقبالا كبيرا بسبب غرابة التفاصيل، حيث تعلمت صناعة الفخار لكي أتمكن من نقل لوحاتي إلى الأواني الفخارية والتي وجدت أصداء مميزة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأضافت: "لقد وجدت الكثير من النقد خلال نشر لوحاتي بسبب المشاعر السلبية أو المخيفة، ولكن أعتقد أنه شيء طبيعي دائما ما يهرب الإنسان من كل شيء يجعله يحزن أو يواجه مشاعره الصادقة تجاه موقف ما أو ذكرى سابقة، لكن بنفس الوقت لدي الكثير من اللوحات المليئة بالأمان، والألوان المريحة للقلب، وأعتقد أن هذا يمثل وظيفة الفن الأساسية، وهي أن يكون المرآة الصادقة التي تعكس حقيقة الإنسان التي تجمع بين كل المتضادات في الحياة، الخير و الشر، الحزن والفرح، والموت والحياة أيضا".

وختمت قائلة: "أتمنى أن يستمر في قلبي شغف حبي لكل الفنون في الحياة، وبالشغف يأتي كل جميل فالأشخاص متشابهون في الشكل مختلفون في الإحساس والمضمون".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.